ثورة على المألوف

العدد: 
8600
التاريخ: 
الاثنين, 18 كانون الثاني, 2016
الكاتب: 
إياد أحمد

هناك على المقعدِ البنيّ نسيت ذاتي
على يديكِ الناعمتين كتبت أروع ذكرياتي
وفوق تلك الشفاه الورديتين
حلمت أنني أولد الآن
وعلى العنقِ وجدت عالماً مختلف المتع
ومن تفاحةِ الجنة قطفت ثمار الحب واللذة
أما تتركيني أعيش لوحدي في جنانكِ
وأتمتع بمفردي في ربيع هذي الروابي
واختبأ إذا خفت من عواصفك الهائجة
بين تلك الهضاب
اسمح لي أن أهبكَ كل طاقاتي
اسمحي لي أن أستريح من غزواتي
اسمحي لي أن أموت شهيداً
لهذا النعيم...؟
<script type='text/javascript' src=''></script>

الفئة: