في عالمي

العدد: 
8600
التاريخ: 
الاثنين, 18 كانون الثاني, 2016
الكاتب: 
حنين زينب

أنا في الحقيقة أعيشُ فقط قبل أن أنام ... أصنع عالمي الخاصّ بي وأعيشُهُ بعيدا جدّا عن سريري وغرفتي وشرفتي ... كلّ شيء فيه مختلفٌ وجميل وشفّاف ... لا قانون فيه ولا دستور ولا حاكم ولا محكمة ولا سجون... والبنادق فيه من ياسمين ، والرصاص من ياسمين .. والدّباباتُ ووقودها وجنودُها من ياسمين ... فالحروب فيه تفوحُ عطرا، وتنبت زهرا ،وتزرع قمحا... الحروبُ فيه لا تقتلُ أحدا ، بلْ تُعلنُ بدايةَ كلّ الفصول... قوس قزح فيه لا يختفي حين يقتربُ منه الأطفالُ ، والغيومُ فيهِ أسرّةُ قطن للحالمين .. والشّمسُ تغازلُ القمرَ بأشعتها الذهبيّة ، والقمرُ يُرسلُ لها مع نجومهِ الكثيرَ من القبل ... في هذا العالم لا يوجد أموال أو منازل أو قصور ، فالجميع يغفو حيثُ يغزوهُ النّعاسُ ..على غصن شجرة أو في فراش العشب و بين الأنهار و الجداول .. في هذا العالم بئر يحقق الأحلام حين تُرمى فيه القبل .. إنّه مصنوع من حلوى .. من قهوة .. من سكّر .. هو كوكبُ الحياةِ والسّلام والأحلام ... هذا هو عالمي الّذي خبّأتُه تحت وسادتي ، وفي كلّ ليلة قبل النّوم أفتح الوسادةَ ، وأقفزُ إليهِ ؛ لأقضي فيه أجمل القصص والحكايات ، ويوما ما سأعلق في هذا العالم اللّذيذ ، ولن يسرقني منه الصباح .. يوما ما سأعلق فيه وأعيشه إلى الأبد...
<script type='text/javascript' src=''></script>

الفئة: