مستفيدون من برنامج ( مشروعي ) في طرطوس: قروض المشروع غيّرت واقعنا المعيشي ووفّرت مصدر رزق لأسرنا

العدد: 
8597
التاريخ: 
الثلاثاء, 12 كانون الثاني, 2016

أعرب عدد من ذوي شهداء وجرحى الجيش العربي السوري المستفيدين من برنامج مشروعي عن تقديرهم للمبادرات الحكومية والأهلية التي تساعد في إيجاد فرص عمل وتأمين مصدر رزق لهم ولأسرهم.
وخلال لقائهم محافظ طرطوس صفوان أبو سعدى بين ذوو الشهداء والجرحى أن برنامج مشروعي أسهم في تحسين واقعهم المعيشي وساعدهم ليكونوا أفرادا منتجين وأصحاب مبادرة في مجتمعهم.
بدوره أشار محافظ طرطوس إلى أهمية القروض التي يوفرها برنامج مشروعي في دعم أسر الشهداء والجرحى وتأمين مصدر رزق لهم مشيرا إلى أن دائرة الجرحى في المحافظة قدمت حتى نهاية العام الماضي نحو 300 مشروع ما أتاح المجال أمام المستفيدين للعودة إلى حياتهم الطبيعية وممارسة عمل يحسن مستواهم المعيشي.
من جانبه أكد مدير التنمية المحلية في المحافظة المهندس سمير ديوب أن المديرية تسعى لتغطية جميع أسر الشهداء والجرحى في مختلف مناطق المحافظة لافتا إلى أن قروض مشروعي تمنح بلا فوائد وتسدد الأقساط المستحقة بعد ثلاثة أشهر ويحدد القسط حسب قيمة المبلغ.
الجريح قسورة محمد علي بين أن القرض أتاح له فتح متجر صغير ما ساعده على أن يكون شخصا منتجا في المجتمع والعودة لحياته الطبيعية السابقة بعد فقدانه لقدميه أثناء ادائه لواجبه الوطني.
بدورها فادية مصطفى حمودي والدة الشهيد أحمد البني قالت إنها استفادت من قرض “مشروعي” عبر فتح مشغل خياطة استطاعت من خلاله توفير فرص عمل لعدد من الجرحى وذوي الشهداء.
وكانت وزارة الإدارة المحلية والأمانة السورية للتنمية وقعتا في الرابع من تشرين الأول اتفاقية تطوير وتوسيع برنامج مشروعي ومدتها خمس سنوات للوصول إلى 63 ألف مستفيد عبر 1500 صندوق في كل المحافظات بقيمة 2ر5 مليارات ليرة سورية.
وبرنامج مشروعي انطلق عام 2011 في خمس محافظات من خلال إحداث 53 صندوقا برصيد افتتاحي قدره 84 مليون ليرة واليوم يوجد 286 صندوقا في 11 محافظة برصيد 626 مليون ليرة وبلغ عدد المستفيدين الإجمالي من المنح الأساسي والتدوير حتى تشرين الأول الماضي 861ر14 ألف مستفيد بقيمة قروض بلغت 848 مليون ليرة بينما المخطط له الوصول إلى 22 ألف مقترض بمبلغ إجمالي قدره مليار ليرة عام 2016.
<script type='text/javascript' src=''></script>