العمر الزمني والعمر الحيوي (العمر البيولوجي)

العدد: 
8595
التاريخ: 
الخميس, 7 كانون الثاني, 2016
الكاتب: 
هلال لا لا

تعرفت على هذين المصطلحين خلال برنامج تلفزيوني أجنبي عرض على محطة عربية, البرنامج جميل وشدني منذ الدقائق الأولى, كانت فكرته جديدة تماما وتقدم بكثير من المرح والتعليقات الطريفة وكان مثقفا لحد بعيد.
مقدمة البرنامج تتجول في أحد الشوارع وتقابل أشخاصا من الفئة الشبابية وممن يظهر عليهم علائم الصحة والحيوية وتختار شاب أو شابّه وتطلب مشاركتهم مغامرة مفيدة ومسلية ----- تسأل الشاب عن عمره الزمني ولنفترضه 25 ثم تسأله عن عمره الحيوي !!!!!!!! السؤال غامض وغير مفهوم !!!!! وهنا تبدأ المغامرة ----- تشرح قائلة: إذا كان عمرك 25 فهل وظائف جسدك تتم بحيوية 25 أم أنه مجهد ونشاطه قد يتوافق مع عمر 30 أو40 ؟؟؟؟؟؟
المشارك يجرى مجموعة كثيرة من الفحوص الطبية بإشراف متخصصون ومخابر عالية المستوى مثل( الوزن- الطول- نسبة الدهون الزائدة- مرونة العضلات الحمراء- الضغظ – تخطيط قلب تحت الإجهاد- وظائف الرئة وغيرها-----).
تجرى الفحوص رغم جديتها بجو من المرح وكثير من التفسير والتعليقات المضحكة تحفذ المشارك وتزيد من مرحه وعزيمته-----
مع نهاية الإختبارات يكتمل تقرير طبي كامل يطابق الحالة الحقيقية لوظائف جسم المشارك وتتم مناقشتها مع المتخصصين---- معظم الحالات كانت النتائج صادمة غير متوقعة !!!!!!! العمر الحيوي أكبر كثيرا من العمر الزمني,أي أن الجسد سار نحو الشيخوخة المبكرة بتسارع يقلق !!!!!! مثلا, الشاب عمره 25 لكن جسده يعمل كرجل في الأربعين!!!!!,أي أنه في عمر 50 سيعاني أمراض ومشاكل رجل في 80 من عمره ما لم يبارد في ما يمنع ذلك.
من هذه الأسباب,هي الإجهاد وعادات سيئة في المأكل أو المشرب ---- عدم الرياضة --- قلة النوم— التدخين --- تناول الممنوعات --- الكسل والبطئ في الحركة وكثير من الأمور.
يضع المتخصصون برنامج كامل لاستعادة العمر الحيوي الحقيقي بما يناسب كل مشارك وفقا لظروفه الخاصة.
مثل هذه البرامج لما لا تأخذ نصيبا في الدعاية والتسويق ؟؟؟؟ أنا عرفته صدفة أثناء تقليب القنوات والمحطة توقفت عن بثه سريعا جدا, أسأل أصحاب رؤوس الأموال الذين يتضافرون لتمويل برامج تكلف الملايين وتقلّد الآخرين في جنونهم وبما لا يتوافق مع واقعنا الصعب ---- ويروجون لشخصيات عالمية بعضهم منحرف, ويضعون الجوائز المذهلة والدعايات المكلفة تظهر مجتمعاتنا وكأنها تعيش برفاه لا يشوبه جوع ولا فقر ولا قتل!!!!! لماذا لا يمولون برامجا تهتم بصحة الشباب وتثقفهم تقدم بشكل معاصر مرح يسخّر تقنيات الإعلام المذهلة بما يتناسب و روحهم الشابة المتطلعة لغد أفضل ---- أليس شبابنا هم ثروتنا الثمينة التي تستحق الحياة الكريمة الجميلة والبنّاءة؟؟؟؟.
<script type='text/javascript' src=''></script>

الفئة: