غمام الكلام ...الـسَّـمـاواتُ الـخَــفــيَّــه وَعَــــيــــنُ الأُمِّ.. ســـاهِــــرَةٌ عَـــلَـــيَّـــهْ

العدد: 
8588
التاريخ: 
الاثنين, 28 كانون الأول, 2015
الكاتب: 
أ.د. أسعد علي

مُــعــايــدَةُ الـمَـزارَاتِ الـقَـصِـيَّـهْ
بـقَـريَـتِـنـا.. تُــوَحِّــدُ أَلْــفَ نِــيَّــهْ
وَمِنْ كـلِّ الجهاتِ.. أرى نُجوماً
تُـذَكِّـرُ رُوحَ مَنْ عَـرَفُـوا القَضيَّهْ
* * * * *
كَـذلـكَ يُـقـرَأُ الـتَّـاريخُ.. خَـيـراً
وإبــداعــاً.. يُـجَـدِّدُ مُـخـلِـصِـيَّـهْ
وإسـمـاعـيـلُ.. مُـبـتَـسِـمٌ لـزُهْـرٍ
وتَعني الزُّهْرُ في الآفاقِ.. زَيَّـهْ
لِـسَـارةَ أو لـتَـاجٍ.. نُـــورُ حُـسْـنٍ
وإبــراهـيـمُ.. حَـيَّـا الـعَـبـقَـريَّـهْ
فـيَحيَى.. لا يَـزورُ بشَرقِ غَربٍ
لأنَّ جِـهـاتِ يَـحـيَ الأكـرَمـيَّـهْ
مَجازٌ في الخَيالِ.. يَـكـونُ حَـقّـاً
بخَـيـمَـةِ مَنْ يُـحَـقِّـقُ عَـالَـمـيَّـهْ
تَــحــيَّــتُــنــا.. بـمِـيـلادٍ مُـنـيــرٍ
رَجـاءُ الكَـونِ.. يُـسـعِـدُ آدَمـيَّـهْ
بميلادِ المَـسيحِ.. لَـنـا اكـتـشـافٌ
مَـلايينُ السِّـنِـيـنِ.. بها تَـحـيَّـهْ
وهذا النُّورُ.. شَعشعَ في صَميمٍ
يُحاوِرُ شَـيْـخَنـا.. بَينَ الـبَـرِيَّـهْ
نَـوافِـذُ تَـسـتـمـرُّ.. لَـهـا عُـيُـونٌ
وآذانٌ.. وأفــــئـــدَةٌ ذَكــــيَّــــهْ
ذَكـاءُ تَـفَضُّـلٍ.. مِـنْ جُـوْدِ حَـيٍّ
بــقَــيُّــومٍ.. يُــجَــدِّدُ أَلْـسُـنِـيَّـهْ
سَلـامُ مُـحـمَّـدٍ.. بـجَـديـدِ عيسى
وكـلُّ الأنـبـيَـاءِ.. لَـنـا سَـويَّـهْ
* * * * *
أَيَـسْـمَـعُـنـي خَـلـيـلٌ.. أو حَبيبٌ
وأُمَّــتُــنـا.. بــتَــوحـيـدٍ الـعُـلَـيَّـهْ
بـلا شَـــرطٍ.. لَـنـا كَـلِـمٌ طَـويـلٌ
تُــدَفِّــقُــهُ الـسَّـمـاوَاتُ الـخَـفـيَّـهْ
وهـذا الـعِـلـمُ.. بَـيَّـنَـهُ شَــفــيـفٌ
نُــؤوِّلُــهُ بـخِــضــرِ الأسـبَـقـيَّـهْ
بــــلادُ اللهِ واســـعَـــةٌ.. وإنِّــــي
عَرَفتُ شُهُودَها.. برُؤىً جَلِـيَّـهْ
* * * * *
بـمـيـلادِ الـمَـسـيـحِ.. لَـنـا دُعـاءٌ
طَـويلُ الـدَّهـرِ.. يَعزِفُ مَـريَـمِـيَّـهْ
دُخُولُ الكَهفِ.. مَعرِفَـةٌ تَـجَـلَّـتْ
بذِي الـقَـرنَينِ.. وانتَصَرَتْ أُخَـيَّـهْ
لِـمَـريَـمِـنـا الأُخَـيَّـةِ.. عَــيــنُ أُمٍّ
وَعَــيــنُ الأُمِّ.. ســاهِـرَةٌ عَــلَــيَّــهْ
وأذكُـرُ لـلـتَّـشَـكُّـرِ.. بَعضَ فِضلٍ
وذُو الفَضلِ العَظيمِ.. رؤىً نَـقـيَّهْ
* * * * *
وأضــوَاءُ الـكـتـابِ.. بـلا حِـجـابٍ
تُــدَفِّــئُ بـالـيَـقـيـنِ.. تَــعــاوُنــيَّــهْ
إذا اتَّـحَـدَ الـكِـرامُ على الـقَـضـايَـا
يَهُونُ الصَّعبُ.. مَحمُودَ الحَـمِـيَّـهْ
ويَنهَضُ بـ»الـكَـمَـا».. طُـبٌّ غَـذِيٌّ
فَسائـلْ أرْضَنا خِصبَ الـسَّـخِـيَّـهْ
تَـجُـودُ الأرضُ.. أغـذِيـةً وَعَـذْبـاً
وذلـكَ لــلــتُّــرابِ.. تَـصَـعُّــديَّــهْ
* * * * *
أقــولُ لَـكُـمْ كــلامــاً مِـنْ دِمــــاءٍ
تُـحَـوَّلُ بـالـتَّـفَـكُّـرِ.. سَـلْـسَـلِـيَّـةٍ
وتـلـكَ شَـهـادَةٌ.. لا رَيْـبَ فـيـهـا
وهـذا الغَيْـبُ مُختَصَرُ الـهَـديَّـهْ
وَأهـدَى لـلـسَّـمـاوَاتِ الـحَـوَانـي
تَـفَـكُّـرُ مُـهـجَـةٍ.. بالـحَـيـدَريَّـهْ
مَسيحُكَ وَالحَبيبُ.. بألْـفِ حَـالٍ
وبالـتَّـصويـرِ للمَعـنَى.. رُقَـيَّـهْ
* * * * *
زيَــارَتُـنـا الــدُّعــاءُ.. بـلا تَــنَــاهٍ
لأُمِّ الـخَــيــرِ.. مُــزدَهِــرَ الـفَـتِـيَّـهْ
تُــجَــدَّدُ بـالــعِــنــايَــةِ مِـنْ إلَـــهٍ
مَدى الأجـيَـالِ.. تَصدَحُ كَوكَـبـيَّـهْ
* * * * *
أرانـيـمُ الــبَــديـعِ.. إلـى اتِّــســاعٍ
يُـسَـبِّـحُ رَبَّـهُ.. أزَلُ الـسَّـجِـيَّـهْ
يُـشـيـرُ أبـو الأرانـيـمِ الــمَــزايَــا
إشـارَةَ خَـالِـدِيـنَ.. بـلا مَـنِـيَّـهْ
تعارُفُنا المُرَنِّمُ بالمَرايا
يُرينا بالبَصيرَةِ والرَّوِيَّهْ
<script type='text/javascript' src=''></script>