هوس الشراء.. من أعراض الاكتئاب

العدد: 
8588
التاريخ: 
الاثنين, 28 كانون الأول, 2015

أوضحت مصادر أن «التسوق عادةً ما يشعر صاحبه بالسعادة والنشوة لفترة قصيرة بعد التسوق، ثم ينتابه بعدها مباشرةً إِحساس بالندم وتأنيب الضمير، مع إهمال المشتريات في ما بعد».‏ وأضافت الجمعية أن «الأمر يستغرق وقتاً طويلاً حتى يتم البدء في تلقي العلاج النفسي، وحينها يكون المرء قد تورط بالفعل في بعض المشاكل الاجتماعية والمالية والقانونية». ويؤكد أطباء علم الاجتماع أن السيدات يملن أكثر إلى الشراء لعدة أسباب، أولها «أنه وسيلة للترفيه عن النفس على عكس الرجال الذين يملكون وسائل كثيرة للترفيه». وتعاني المرأة أيضاً من الضغوط أكثر من الرجل، وخاصة في مرحلة ما بعد الزواج، حيث تمر بفترة الحمل والولادة وتتحمل وحدها مسؤولية البيت ورعاية الأبناء، إلى جانب المشاكل الزوجية وضغوط العمل والظروف الاقتصادية الصعبة، هذا بالإضافة إلى وجود عامل آخر يشجع النساء على الشراء بشراهة، ألا هو التخفيضات التي تعتبرها بعض السيدات فرصة للتوفير، حيث يمارسن من خلالها هواية الشراء.ويعد هوس الشراء من الأمراض العصبية المتصلة بالجهاز العصبي الناتجة عن التوتر، وهو عملية هروب الشخص من واقعه ومشاكله إلى اللذة والمتعة ولرفع روحه المعنوية من حالة غير سارة إلى اصطناع حالة سارة يعيش بداخلها ولو مؤقتاً، بحسب ما تؤكد الجمعية الألمانية.ويقول أطباء إن هناك أنواعاً لهوس الشراء، منها الشراء الخفيف، ويحدث بين السيدات اللاتي تتزايد عليهن الضغوط النفسية، فيكون الشراء لديهن محاولة آنية لتفريغ شحنة من التوتر الداخلي، ويكثر هذا النوع بين نساء المجتمعات الثرية. وهناك نوع آخر من الهوس بالشراء يشبه الإدمان وهو يقتاد المرأة إلى شراء ما تحتاجه وما لا تحتاجه، ويصبح أسلوباً سائداً في حياتها، وهو سلوك تعويضي ينتج عن فترات حرمان في حياة المرأة.ومن اللافت أن الخبراء يعتقدون أن أكثر من نصف سكان العالم من النساء مصاب بهوس الشراء، وهذا ما تستغله شركات البطاقات الائتمانية والبنوك بشكل لافت، حيث يمكن ملاحظته في الإعلانات والعروض التي أصبحت موجهة إلى النساء وإلى النساء فقط، ولعل المرأة حين تتجه إلى التسوق فهي تلجأ في الحقيقة إلى ملء وقت الفراغ وتخفيف التوتر والقلق.‏
<script type='text/javascript' src=''></script>