ما هكذا تورد الإبل

العدد: 
6996
التاريخ: 
الثلاثاء, 3 آذار, 2009
الكاتب: 
النجاح الرياضي بلعبة فردية أو نجاح أي فريق بلعبة جماعية هو نجاح للرياضة ولفرع الاتحاد الرياضي في اللاذقية. وفي الوقت الذي تبحث فيه أنديتنا عن نجاحات يأتي جل همها للهروب من الواقع الأليم الذي تعيشه رياضتنا على مستوى الأندية. ويبرز هنا نادي التضامن المجتهد التي أفاقت جماهيره ومحبوه في

صباح باكر على عقوبة نائمة مبيتة منذ أشهر ما أدى إلى شلل النادي فلا إدارة ولا مدربين ولا حتى لاعبين ...لا شيء موجود سوى لوحة مكتوب عليها ( نادي التضامن الرياضي تأسس عام 1980) وهنا أقول : أين الذين قوّموا الدنيا ولم يقعدوها علينا , فليأت أي منهم ويدفع /400/ ليرة سورية أجرة نقل لأقرب ناد إلى المدينة الرياضية كي نتابع تحضيراتنا للإستحقاق الذي أصبح قاب قوسين أو أدنى. وهنا أقول: أيضاً وأيضاً للجنة التدقيق التي تحولت بقدرة قادر إلى لجنة تحقيق وأخذت قراراً على طريقة ( أمور لا تصدق) أقول لهم ( ما هكذا تورد الإبل)‏

الفئة: