أشواق مهجورة

العدد: 
6141
التاريخ: 
الجمعة, 9 أيلول, 2005
الكاتب: 
محمد صافي بيشاني
بحضن الموقد المهجور

رماد قصائدي الاولى‏

بلون الغيم .. ترسمني‏

وجمر بات ملتاعا‏

كقلبي يوم فارقه‏

وجيب عد دنياه جحيما قاحلا‏

مسجور‏

ادس اصابعي عبثا‏

افلي جثة الموقد‏

فتلسعني‏

برودة جمره الغافي .‏

بقعر رماده امشي‏

بلا لون , ويقتلني بصمت‏

سكونه الحافي .‏

لإبهامي تفاصيل من الاجداد‏

.. تعريني !‏

أأخفيها بجرح الجمر‏

وتخفيني ببطن رماد ?‏

لإبهامي هويته‏

كوجهي يوم فارقني ,‏

بلا وجه اعيش الآن .‏

تفاصيلي بلون حداد‏

لهذا الليل رهبته‏

له وقع‏

له سحر كعطر ضاع من جدث‏

تجف الآن اوردتي ..‏

وتندب جمرة اخرى‏

وتمحى لمسة كانت لجدي‏

امس في المعبد‏

اتوق لجمرة تبقى برغم جحيم‏

ليلتنا ..‏

تسد الدرب .‏

بوجه الليل‏

تنير في احزاني‏

وقلبا كان ذاق الحب .‏

يذوب الشوق في الموقد‏

على نار مشاكسة‏

تريه انها العطشى‏

للثم تاه ازمانا‏

تخفى ماله ملفى ..‏

نسيت دموع اغنيتي بدفترها‏

اجف الدمع ام اني‏

بلا دمع اجوب الليل , فيا ليل‏

ويا درب ... خذاني إليها.‏

الفئة: