دور الحجامة بالإقلاع عن التدخين

الوحدة 1-4-2021

 

مع بدء موسم الحجامة نقف اليوم عند منعكس هام من منعكسات الحجامة وهو دور الحجامة في الإقلاع عن التدخين وذلك من خلال اللقاء الذي أجرته "الوحدة" مع خبير الحجامة أيمن احمد حيث تحدث حول أثر الحجامة على الناحية العضوية والنفسية في آن معاً وتتم معالجة الناحية العضوية من خلال الحجامة عن طريق استخراج الترسبات الدموية و الاخلاط الناتجة عن التدخين و التي تساهم في تدهور حالة المدخنين و إصابتهم بأمراض مزمنة و قاتلة مثل (الصداع , السكري , الضغط ، تصلب الشرايين , أمراض الجهاز التنفسي و الذبحات الصدرية و الجلطات و كذلك الفشل الكلوي و السرطان و غيره من الأمراض) ، وأضاف خبير الحجامة أيمن أحمد موضحاً أن الحجامة تعمل على استخراج نسبة كبيرة من النيكوتين و مادة الامونيا من الجسم و كذلك إخراج و تصفية و فلترة الاخلاط الدموية مثل (كريات الدم الحمراء الهرمة و الميتة , الألياف , نيكوتين , قطران , كولسترول , المواد الحرة المؤكسدة , نتائج احتراق , يورك اسيد وغيرها من المواد الضارة ) وعند استخراج و تسليك الأوعية الدموية و الشرايين من هذه الترسبات الدموية المبطنة لغشاء الأوعية الدموية و الشرايين و الأوردة تنتعش التروية الدموية في الأعضاء مما يعني وصول غذاء و اكسجين كاف و إخراج ثاني اكسيد الكربون ، و كذلك وصول مناعة مما يعني شفاء الأعضاء و رجوعها لحالتها السابقة قبل التدخين وهذا ينعكس علي المهمة الثانية للحجامة وهي علاج الناحية النفسية . من خلال تحفيز الجانب النفسي حيث تعمل الحجامة علي استنفار و استثارة الجهاز العصبي الإرادي و الغير إرادي (السمبثاوي و الباروسمبثاوي) . كما تعمل علي موازنة مسارات الطاقة في الجسم مما يقلل و يبعد طلب الجهاز العصبي من المدمن رغبة التدخين كعادة سيئة . إضافة الى أنه يعمل علي موازنة الهرمونات في الجسم و رجوعها لحالتها الطبيعية و خاصة عند عمل الحجامة في موقع الغدة النخامية في الرأس و بعض الغدد الأخرى مما يعني انعكاس ذلك على نفسية المريض حيث يقل التنبيه الهرموني. يذكر أن تشريط الحجامة في مناطق معينة في الرأس يعمل علي زيادة إفراز مادة الدوبامين التي تؤدي الي الطمأنينة و الهدوء . كما أن آثار انسحاب المواد التي يدمن عليها الإنسان من الًّجسم و التي كانت تسبب له أعراض كالصداع و عدم التركيز و غيرها و التي عولجت بالحجامة لها دور كبير وفعال من الناحية النفسية .حيث يشعر المريض بفرح غامر وعدم الرغبة في إيذاء نفسه مرة أخرى بهذه الأعراض بعد أن عانى منها لفترة طويلة و شفي منها. بقي أن نشير الى أن خبير الحجامة أيمن أحمد مارس الحجامة على آلاف المرضى داخل القطر وخارجه للرجال والنساء ، و حدثت حالات شفاء للعديد من الأمراض نذكر منها :الروماتيزم ، خشونة الركبة، لآلام الرأس والشقيقة أملاح القدم ،عرق النسا ، الآم الظهر ، آلام الرقبة والأكتاف والنقرس ،والروماتيد ، والشلل ، والشلل النصفي ، ضعف المناعة الشد العضلي ، تنشيط الدورة الدموية، تنميل الأذرع ، تنميل الأرجل، آلام البطن . وتستخدم أيضاً : (لعلاج البواسير، الناسور والضعف الجنسي عند الرجال ، والبروستات ، الكحة المزمنة ،ارتفاع ضغط الدم ، المعدة والقرحة. امراض الكلى، الإمساك المزمن ، الإسهال ،التبول اللاإرادي ،الاكتئاب والانطواء والأرق ، ضعف الأوعية الدموية وتصلب الشرايين ، التهاب فم المعدة ، كثرة النوم ،حساسية الطعام الأمراض الجلدية، وفي علاج امراض القلب ، السكر والكبد والمرارة ،دوالي الساقين . دوالي الخصية ،داء الفيل ، السمنة والنحافة والعقم عند الرجال والغدة الدرقية، إضافة إلى أمراض النساء: نزيف الرحم ، انقطاع الدورة ، الإفرازات المهبلية ).

هلال لالا


طباعة   البريد الإلكتروني