الرياضة المنزلية في ظلّ الحجر الصحي...

الوحدة : 1-4-2020

بسبب الظروف العالمية الراهنة فرض علينا حجر صحي منعاً لانتشار فايروس  كورونا ويقوم هذا الفايروس بمهاجمة الجهاز التنفسي لدى الإنسان ويمكن ان يؤدي إلى الوفاة، ويتطلب لمقاومته تقوية الجهاز المناعي بشكل عام.

التقينا المدربة المختصة لبنى الحكيم، كلية التربية الرياضية لتحدثنا عن كيفية قيامنا بالرياضة في ظل الأزمة التي نمر بها تحدثت قائلة:

للنشاط الرياضي دور كبير في تقوية مناعة الجسم وبما أن هناك نظام حجر عام، ولا نستطيع اللجوء الى مراكز التدريب الرياضي أو حتى ممارسة النشاط الرياضي في الطرقات كالمشي والجري، لذلك لابد من تخصيص ساعة يومياً لأداء التمارين كل على حسب قدرته وتاريخه الرياضي ضمن المنزل أو على الأسطح والشرفات.

أي شخص عادي وليس بالضرورة أن يكون رياضياً محترفاً يستطيع تأدية حركات بسيطة إن كان بالتمارين السويدية أو المشي المتواصل على الأسطح والشرفات كما قلنا سابقاً، والسيدات تسطعن مزاولة الرقص لمدة ساعة تساعد على حرق الدهون ودرء مخاطر الجلوس لمدة طويلة في المنزل إضافة لما يضيفه الرقص من طاقة  إيجابية في ظل هذا التوتر المترتب من وضع الحجر.

أيضاً للاعبين المخضرمين باستطاعتهم تأدية تمارين المقاومة وأيضاً استخدام الأوزان المتاحة في المنزل وحرية واسعة في الابتكار..

لا شيء يقف حاجزاً أمام أداء النشاط الرياضي، وهناك أيضاً وسائل مساعدة كالفيديوهات على الأنترنت..

الرياضة والنظام الغذائي الصحي والنوم المنظم هي من أهم العوامل للوقاية من الكثير من الأمراض وتعد أساساً لمناعة قوية تستطيع التغلب على الفيروسات بأنواعها، لأن لأجسامنا علينا حقاً..

نور محمد حاتم

 


طباعة   البريد الإلكتروني