«ختيــار وختيــارة» على رصيـــف العمــر

العـــــدد 9555

الإثنــــــين 23 آذار 2020


جلسا على رصيف العمر... يقتاتان على ما بقي من فتات الزمن بضع لقيمات من ذكريات... أتذكُر يا رفيق دربي ما فات من تعب وراحة؟ أتذكُرين يا ظلّي الحنون ما مضى من دمع وضحك؟ لتتوالى على ذات الرصيف صورٌ لشابين أقسما على محراب الحب السير يداً بيد، ومع كل خطوة يتشاركان التعب والراحة والدمعة والضحكة و... وليصلا للمحطة الحالية (ختيار وختيارة) يجلسان على رصيف العمر، يقتاتان ما بقي من فتات الزمن، بضع لقيمات من ذكريات.

ميساء رزق 


طباعة   البريد الإلكتروني