معلومات ينبغي معرفتها عند حقن البوتكس والفيلر

العـــــدد 9555

الإثنــــــين 23 آذار 2020


مع تقدم العمر تغزو التجاعيد بشرة الوجه، وتتراجع ملامح الجمال شيئاً فشيئاً، فتزداد الرغبة عموماً، وعند النساء خصوصاً، للتخلص من آثار تقدم العمر، ورسم ابتسامة الرضا لعودة الجمال الذي كاد يسرقه الزمن.
الطب التجميلي قدم إجراءات تجميلية مختلفة من شأنها إعادة البهاء لبشرة الوجه مجدداً، ومن بين تلك الإجراءات نذكر البوتكس والفيلر اللذين ازداد الطلب عليهما في العيادات الخاصة، لكن غالباً تغيب عن أذهان العامة حقائق ومعلومات كثيرة ينبغي التعرف عليها عند طلب هذين الإجراءين التجميليين بما يضمن نتائج جيدة مطلوبة، ويجنب الوقوع في أخطاء غير مرغوبة.
الدكتورة ريم عبد الله الاختصاصية بالأمراض الجلدية أفادتنا في لقاء أجريناه معها حول دور البوتكس والفيلر بإخفاء علامات التقدم بالعمر على الوجه وكيفية اختيار المريض تلك المادتين تبعاً لجودتهما ضمن ثقافة طبية موجهة للعموم.
تقول الدكتورة عبد الله: أصبحت الإجراءات التجميلية كالبوتكس والفيلر مطلباً للعديد من النساء والرجال على حد سواء، لكن قبل اللجوء إليها ينبغي التأكد من حقائق ومعلومات خاصة بها، والأهم اختيار الطبيب ذي الخبرة القادر على معالجة أي إجراء طبي خاطئ أو أي اختلاط في حال حصوله.
ورأت د. عبدالله أنه يحق للمريض الاستفسار من طبيبه عن نوع المادة المحقونة والبلد المنتج لها، كذلك الأمر فإن تاريخ الصلاحية مهم جداً، فمن الملاحظ أن أغلب العروض تكون على المواد المنتهية الصلاحية.


ما الفرق بين البوتكس والفيلر؟
أوضحت د. عبد الله أن البوتكس يستخدم لإخفاء التجاعيد التعبيرية فقط التي تظهر مع الحركة بغض النظر عن العمر، ولا يسبب التوقف عن حقن البوتكس بترهل الجلد، لأن حقن البوتكس يوقف الزمن طيلة فتره البوتكس التي تستمر من ٣ إلى 6 أشهر وبإيقافه تتوقف الفائدة فقط .
وتابعت: أما الفيلر فهو مادة مالئة تملأ الفراغ الناتج عن فقدان الدهون، والتي استخدمت منذ عام ١٩٨٢، موضحةً أنه في السابق كان يستخدم الكولاجين الحيواني ثم تم استبداله فيما بعد بمادة الهيالورينيك أسيد، وهي آمنة جداً تدوم من٩ إلى ١٢شهرا، والكالسيوم هيدروكسي اباتايت يدوم حوالي سنة ونصف تقريباً لكنه لا يخلو من المشاكل، لذلك يفضل استخدام الهيالورينيك أسيد لأنه في حال عدم رضا المريض عن النتيجة أو زيادة الكمية يمكن إذابته بالهيالورينيداز.
وبيّنت د. عبدالله أن نتائج الفيلر فورية على عكس البوتكس الذي لا تظهر نتيجته إلا بعد مرور من 5 إلى١٠أيام أقصاها ١٥يوماً.
وبعد حقن الفيلر يفضل شرب الماء وليس هناك حاجة لوضع كميات كبيرة لأن الطبيب المتمكن يستطيع اختيار نقاط حقن محدده تفي بالغرض.
وجودة الفيلر تعتمد على مصدرالهيالورينيك أسيد - نقاوته- خلوه من الشوائب، وفي أسواقنا (والحديث للدكتورة عبد الله) مواد عالية الجودة وكذلك مواد قليلة الجودة، أما البوتكس فيتوفر منه نوعان: الكوري عالي الجودة، والصيني لكن يلجأ البعض إلى وضع ملصقات عليه تحت مسميات مختلفة: ألماني، فرنسي، انكليزي، ومشاكله كثيرة أهمها التحسس، من هنا كان للطبيب الدور في الشرح والتوضيح للمريض عن تساؤلاته كافةً بدءاً من نوعية المواد وانتهاءً بضرورتها أو عدم ضرورتها للمريض كي لا نصل إلى المبالغات غير المرغوب بها.

ازدهار علي 


طباعة   البريد الإلكتروني