ولــ «كورونــــا» عنــــد الصينيــــين فوائــــد

رقــم العــدد 9554
الخميــس 19 آذار 2020

 

نشرت وكالة (ناسا) ووكالة الفضاء الأوروبية صوراً التقطتها الأقمار الاصطناعية تظهر الأثر الإيجابي الذي خلفه انتشار فيروس كورونا على البيئة في الصين، حيث أدى إغلاق المعامل والحد من حركة التنقل في إقليم هوبي بالصين، لمنع تفشي فيروس كوروناً، إلى انخفاض التلوث، حسب ما جاء في تقرير لموقع (سي. إن. إن)
وبفضل ذلك، ارتفع عدد الأيام التي كانت فيها السماء صافية من التلوث في شهر شباط الماضي بنسبة 21.5% مقارنةً بنفس الشهر من السنة الماضية، بحسب ما أكده وزير البيئة الصيني.
ولم يقتصر الأمر على إقليم هوبي فقط، وأظهرت صور الأقمار الاصطناعية انخفاضاً حاداً بنسبة مادة أكسيد النيتروجين التي تصدرها السيارات ومعامل الكهرباء والمصانع، وذلك في أكبر مدن الصين في شهري كانون الثاني وشباط كما اختفت غيمة التلوث السامة التي كانت تطوف فوق المواقع الصناعية في الصين.
يذكر أن الصين هي من أكثر البلدان الملوثة في العالم حيث إنها المسؤولة عن 30% من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، وهي أكبر منتج ومستخدم للفحم، وهو مصدر 59% من طاقتها، ويستخدم الفحم في معامل الكهرباء والمصانع وفي المنازل الريفية بهدف التدفئة، وانخفض استخدام الفحم بنسبة 36% بين 3 شباط و1 آذار مقارنةً بنفس الفترة من العام الماضي.


طباعة   البريد الإلكتروني