الهيل.. معجزة طبية

العدد 9539
الخميس 27 شباط 2020

 

الهيل أو الهال، من البهارات التي عُرفت في كتير من الحضارات القديمة، فهو معروف وموصوف كبهار مطيّب للطعام وكمستحضر دوائي، فوائد الهيل للجهاز الهضمي كبيرة إذ يساعد في تنشيط الهضم، كما يعمل على إزالة الغازات والنفخة، وهومادة علاجية ناجعة للحموضة الزائدة في المعدة. يُعالج رائحة الفم الكريهة، وينصح بتناوله بعد الأطعمة ذات الرائحة، مثل الثوم والبصل من أجل القضاء على رائحتها في الفم . . هو ليس مجرد توابل . . إنه معجزة طبيّة، فقد أثبت الدراسات أنّه يحتوي على 11 مادة تحارب العدوى وخاصة العدوى التنفسية وله رائحة عطرية وهي المادة الفعالة وتسمّى مادة (الثيمول) المطهّرة فعند مضغ القليل من الهيل نلاحظ لسعة في اللسان فهذه هي مادة الثيمول كذلك أقرّت لجنة الخبراء الألمانية وهيئة الدواء والغذاء الأمريكية أن الهيل مضاد للعدوى، فعوّد نفسك على إضافة الهيل إلى طعامك أو قم كل يوم بمضغ حبتين من الهيل، لكن هل خطر ببال أحد أنه يملك قدراتٍ طبيّة مذهلة يستحقّ عليها تسميته بـ (المعجزة الطبيّة) نعم هذا صحيح، وهو نتيجةٌ للعديد من الأبحاث والدراسات، التي تمّ إجراؤها على أشخاصٍ يتناولون حب الهال بكثرة، سواءٌ بإضافته إلى الطعام أو بتناوله مباشرةً، واكتشفوا أنه يملك قدرةً خرافية على صد الأمراض ودحرها وخاصة مرض السرطان، الذي أظهرت التحاليل قدرة حب الهال على دحر خلاياه والقضاء عليها، وذلك بفضل احتوائه على نسبةٍ لا بأس بها من مضادات الأكسدة المقاومة للأمراض والبكتيريا.

منير حبيب


طباعة   البريد الإلكتروني