مكتشفات هامة في موقع المصيطبة الأثري

العدد: 9531

الأثنين 17-2-2020

 

يقع موقع المصيطبة الأثري جنوب شرق ميناء جبلة القديم وتبلغ مساحته (25هكتاراً)، بدأ العمل فيه منذ عام 2001 من قبل بعثة أثرية سورية بإدارة الدكتور مسعود بدوي، كشفت أعمالها عن مجموعة من المنشآت المعمارية التي تعود بشكل أساسي للعصور الكلاسيكية والعصر البيزنطي والفترات الإسلامية.
لمعرفة أهمية الموقع ومكتشفات الأثرية التقينا مع رئيس دائرة آثار جبلة الدكتور مسعود بدوي الذي أفادنا بالآتي: تم الكشف عن سوية أثرية تعود للعصر الفينيقي المتأخر في القرنين الخامس والرابع قبل الميلاد ويعتبر الوصول لهذه السوية في هذا الموقع ذا أهمية كبيرة باعتباره أول مرة يتم الكشف من هذه السوية ضمن مدينة جبلة، وخلال العصور الكلاسيكية تبيّن وجود سكن واضح وكثيف بهذه المنطقة التي تميزت بوجود أساسات جدران تتماشى مع تنظيم المدينة خلال العصرين الهلنسي والروماني حيث تبين الوثائق التاريخية بأن مدينة جبلة خلال العصر الهلنسي كانت أحد المراكز الرئيسية لصك النقود على الساحل الفينيقي، وقد كشف على وزنة من الرصاص عليها كتابة يونانية اسم مدينة جبلة وهي أول مرة يتم الكشف على نقش كتابي في جبلة يحمل هذا الاسم.
أما سوية العصر البيزنطي فبيّنت وجود كثيف دلت عليه العناصر المعمارية المكتشفة والتي امتدت حدودها خارج أسوار المدينة وكذلك المنتجات الفخارية المتنوعة المكتشفة التي تدل على وجود إنتاج فخاري كبير ومتنوع، وهذا يشير إلى أهمية المدينة خلال هذا العصر وازدهارها ونشاطها التجاري الكبير.
أما آثار العصر الإسلامي: فتم الكشف عن سويات تعود لفترات مختلفة ومتتابعة امتدت من الفترة الأموية حتى العثمانية وأشار الدكتور مسعود إلى أن أعمال التنقيب كشفت أيضاً عن مجموعة كبيرة من النقود البرونزية التي تعود غالبيتها لفترة الإسكندر المقدوني وبعض النقود من العصر الفينيقي المتأخر وأيضاً النقود الإسلامية وبالإضافة المشابك العظمية والقطع الزجاجية بالإضافة لمجموعة من الناقلات الطينية والرصاصية، مع مجموعة كبيرة من الفخار المستورد من قبرص، انطاليا، رودوس- دلفي وشمال أفريقيا من يدل على نشاط ميناء جبلة التجاري مع بعض دول حوض البحر المتوسط عبر العصور المختلفة.

هالة كاسو


طباعة   البريد الإلكتروني