أنثـــــى الياســـــــــمين..

العـــــدد 9489

الأحـــــد 15 كانون الأول 2019

 

أطلقت الشاعرة زينب نوفل ديوانها الثاني أنثى الياسمين الذي أهدته لقائد الوطن والجيش العربي السوري في مقدمة ديوانها، وكان الإهداء كالتالي: إليكم أيها الحاملون الوفاء في قلوبكم قائدي و جيشي لكم أقول: (أحراسُ البلادِ لكم سلامي.. سلاحُ يمينكم في الجوِّ شاكِ،_لنا التاريخُ يسجدُ كلَّ يومٍ.. ونورُ الكونِ يشرقُ من بهاكِ) وفي تصريحها لجريدة الوحدة قالت الشاعرة زينب نوفل: كتبت هذا الديوان بعزةٍ وفخار لبطولات جيشنا وصمود قائدنا وجيشنا، شعوري المغمس بالألم والحزن والفرح والفخر لشهداء الوطن الغالي كان ديوان أنثى الياسمين انتفاضة مشاعر داخلية.
رسمت القصيدة وغردتها بشجن تضمن هذا الديوان قصائد عن الوطن والشهيد والحب كما كانت القصيدة الأولى في الديوان عن الأم (الأمُّ بدرٌ والجلالُ ضياها، والقلبُ يعشقُ نورها وبهاها، كم ليلةٍ للهِ قامَ دعاؤها، ياربِّ احفظ زينباً وضناها) والقصيدة الأخيرة في الديوان للسيدة الأولى (أيا أسماءُ أنتِ اليومَ أمّي، بعيد الأمِّ لم أعشق سواكِ فأنتِ أميرتي الحسناءُ دوماً، وكلُّ الشامِ ما نسيت وفاكِ).

سعاد سليمان


طباعة   البريد الإلكتروني