درب الشآم حفل فني راقص لفرقة أفراح سورية

العـــــدد 9489

الأحـــــد 15 كانون الأول 2019

 

قدمت فرقة أفراح سورية حفلا فنياً راقصاً على خشبة مسرح المركز الثقافي في جبلة بعنوان (درب الشآم) وبلقاء مع الراقص فادي عيسى وهو راقص في فرقة غابالا ومدرب ومؤسس الفرقة قال: درب الشآم من تأليفي وتصميمي وتدريبي مع الزميل علي خضور نختار الرقصات والحركات حسب الموسيقا وكيف تخدم النص ونركز أحيانا على الفلكلور السوري بجميع المحافظات طبعا مع التنويع بمقطوعات ورقص معاصرين والموشحات الأندلسية والبيئة الشامية بحيث يكون العرض متكاملاً ومنوعاً، وعن مشاركاته قال: عملت مع فرقة غابالا وجلنار وآرام بالشام تنقلت بين أكثر من فرقة على مدى سبع سنوات ونطمح أن نجعل الناس تحب وتعشق هذا الفن الراقص كما ونعمل على جذب أصحاب المواهب من الأطفال والشباب ممن لديه اللياقة والطموح للتدرب وأن نطلقه ويصبح معروفاً ومشهوراً، كما ونطمح أن نمثل اسم سورية في الخارج، وقدرنا على مدى خمسة أشهر من التدرب المستمر أن نعمل عملا ضخماً كهذا، وقدمنا هذا العرض في مهرجان الحفة الثقافي وفي دمشق بمهرجان تحت سماء دمشق للفنون، وهذه ثاني مرة نقدمه في جبلة، أما المدرب والراقص علي خضور فحدثنا عن قصة العرض قائلاً: العرض عبارة عن قصة الولادة لدمشق أو- الشام - وهي تعبير عن سورية ككل، مراحل الولادة للحضارات التي مرت وأنتجت وتأصلت في سورية ومحاكاة الليالي التراثية ما قبل الحرب وصولاً للحرب كما وفيها لوحات تحاكي شوق المغتربين للوطن وظهور بشائر النصر وعودة الفرح لكل بيت سوري، وهناك فواصل بين اللوحات تقدمها الطفلة سلسبيل نيرهبي والتي تؤدي دور الشام فتقدم فقرات تحكي فيها عن المراحل التي مرت بها سورية، وعن صعوبات العمل التي تواجههم قال: ضرورة توفير فرص للمشاركة والموافقات والدعوات إلى المهرجانات، ورغم سوء الطقس الذي ترافق مع زمن العرض إلا أنه لم يمنع المشجعين والمحبين من الحضور.

 

 

آمنة يوسف


طباعة   البريد الإلكتروني