ورد جـــوري.. وخطـــوات صغـــيرة

العـــــدد 9485

الإثنين 9 كانون الأول 2019

 

اختتم مركز (ورد جوري) وبيت الياسمين في بانياس التابعين للجمعية السورية للتنمية الاجتماعية فعاليات حملة خطوات صغيرة والتي كانت بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الطفل واستمرت لمدة شهر تقريباً وعن الفعاليات التي تضمنتها الحملة قال منسق ملف حماية الطفل باسل أبو علي في مركز ورد جوري: اختتمت فعاليات حملة خطوات صغيرة والتي استمرت لمدة شهر بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الطفل وسميت بخطوات صغيرة لأننا نبدأ خطوة خطوة مع الطفل ليعرف حقوقه وذلك من خلال جلسات التوعية والأنشطة الترفيهية حيث ركزت جلسات التوعية على حقوق وواجبات الطفل وكيف يجب أن يطالب بها وأن يعلم سبب وجود اليوم العالمي لحقوق الطفل، وتناولت الأنشطة الترفيهية جميع الفئات تقريباً (المتسربين، الوافدين وذوي الاحتياجات وغيرها) حيث قام الأطفال برسم المدينة التي يحلمون بها بمشاركة ٦٠ طفلاً وأقمنا معرضاً في الوقت والمكان نفسه، كما تم رسم ألعاب ترفيهية وتفاعلية وتعليمية في باحة أحد المدارس للاستفادة منها في الفرصة وكان الهدف منها تعليم الأطفال حقهم في المشاركة واللعب وقد ساعدنا بذلك أطفال ذوو الاحتياجات بهدف تأكيد حق ذوي الاحتياجات في الدمج بالمجتمع، كما رسم كل طفل على جدار المركز نجمة وكتب بداخلها حق من حقوق الطفل ليتذكر كل من يراها أن هناك حقوق للأطفال يجب الالتزام بها وسمي بحائط الشهرة، كما تم عرض فيلم سينما للأطفال الهدف منه أن يكون هناك نشاط ترفيهي، والختام كان لفيديو لأطفال مشاركين بالحملة بتوجيه عدة أسئلة عن الحملة لنوجه رسالة عفوية للمجتمع بأكمله.

وبدورها منسقة حماية الطفل في مركز بيت الياسمين منى إبراهيم قالت خطوات صغيرة تناولت تعريف الأطفال على حقوقهم و الالتزام بها وعدم إهمالها وتم استهداف فئات عمرية متعددة لنبين لهم أن الأطفال عندما يطالبون أهاليهم بالتعلم أو اللعب وغيرها فهذه أبسط حقوقهم التي يجب احترامها واحتضانها ليبني الطفل شخصيته التي نحلم بها، وقد استهدفنا بهذه الحملة مناطق دير البشل، بستان الحمام، فارش كعبية وبدأت الحملة بمسرحية تتحدث عن طفلة حرمت من التعليم واللعب بسبب رعايتها لأحد كبار السن، وتم بعدها خلق جو تفاعي مع الأطفال بتوجيه بعض الأسئلة بالإضافة لبعض الأنشطة الترفيهية، واختتمت الحملة بفيلم بعنوان أنا البطل من خلال أطفال قاموا بومضات تتحدث عن يومياتهم كطفل يرعى أمه الكفيفة أو طفل يعيش عند جدته ويقوم بأداء واجباته المدرسية وحده وغيرها وذلك بهدف تشجيعهم وتعزيز شخصيتهم وثقتهم بنفسهم وضم هذا الفيديو ١٥طفلاً، كما قمنا بجلسات توعية بإشراف المسؤولة عن قسم التوعية ونادي الطفل ألين لبابيدي حيث قام أطفال بإعطاء أطفال آخرين معلومات عديدة قاموا بتحضيرها مسبقاً تحت إشرافنا من مبدأ تثقيف الأقران.

رنا ياسين غانم


طباعة   البريد الإلكتروني