فيروزيات وطرب أصيل عبر العود والبيانو في صالة عامر للفنون

العدد: 9469

الأحد: 17-11-2019

 

 

أحيا عازفا العود والبيانو أيهم علي والهادي محمد أمسية موسيقية جميلة عزفا فيها أجمل الألحان لأغاني السيدة فيروز وأغاني الطرب الأصيل وبعض الأغاني لمطربين جدد في صالة عامر للأدب والفنون بجبلة، وعلى هامش الأمسية التقينا عازف العود أيهم علي فتحدث قائلاً: أنا مهندس زراعي ولكنني ولدت في منزل فيه عود، فأبي عازف بارع وبالتالي أنا لا أتذكر كيف ومتى أمسكت العود وبدأت العزف، ما أعرفه أن العود والموسيقا صارا جزءاً مني وشغفاً أعيش تفاصيله لحظة بلحظة، كما وخضعت لدورات وتعلمت على يد عازفين متخصصين وأعزف نوتة وسماعي، قمت وأقوم بتعليم العزف للأطفال، لي مشاركات كثيرة في مهرجانات وأماس موسيقية، وكما لا يخفى على أحد أهمية الموسيقا وفضلها على حياة البشرية ،فهي تغذي الروح كما أي غذاء للجسد وتنشر المحبة والألفة، وهي لغة الإحساس والوجدان، ومن خلال الأمسيات التي نحييها نرى حب الناس للموسيقا وعشقهم للحظات يستمتعون بها بالترويح عن انفسهم وقضاء لحظات جميلة والحضور اليوم يثبت ما نقول.
أما العازف الهادي محمد وهو طالب هندسة مدنية فقال: أنا ومنذ طفولتي الأولى وبتشجيع والدي تعلمت العزف على البيانو وعملت حفلات وشاركت بمهرجانات وعلمت العزف لفترة لكن توقفت بسبب دراستي، وأنا أرى أن الناس حالياً بحاجة لكل لحظة فرح، والموسيقا كفيلة بخلق الفرح والراحة ونرى أن الناس تبحث عن كل ما يدخل البهجة إلى قلوبهم فتحضر لسماع الموسيقا، واليوم سنقدم موسيقا لأغاني فيروز وعبد الوهاب وأم كلثوم والطرب الأصيل وكما ترون الصالة امتلأت وكنا نتمنى أن تكون أكثر اتساعاً ونحن نعاني في عملنا بانعدام وجود المنبر أو المكان لأن الناس تحب أن تتواجد بأمكنة توفر لها الراحة، أماكن بسيطة كحديقة أو مدرج أو ما شابه لأنها لا تحب الأماكن المغلقة، أنا وأيهم ومعنا إيهاب علي على الإيقاع والطفل علي الملا -ذو الصوت الرائع- سنشارك قريبا بمهرجان جبلة الثقافي الثاني -برعاية وزارة الثقافة- مع فرقة قادمة من دمشق، كما ونعمل على تأسيس فرقة خاصة بنا بإضافة الناي -وهذه محاولة جديدة- نسجل ونصور ونصدر على المواقع قريباً.

آمنة يوسف


طباعة   البريد الإلكتروني