في ثقافي جبلة أنشطة فنية ورياضية ومعرض للفنون التشكيلية

العـــــدد 9464

الخميـــس 7 تشرين الثاني 2019

 


تختتم اليوم فعاليات مهرجان (سورية تنبض بالحياة) في المركز الثقافي في جبلة وكانت البداية مع المعرض الذي شارك فيه مجموعة من الفنانين التشكيليين: في النحت نزار محمود، زهير خليفة نزار، علي بدر، مهند علاء الدين، فايز الحافي، زهير خيربك، حسن سليمان، حسين الموعي، منذر أسعد، رنا محمود، وائل غازي، محمد بو نياحي، وفي الرسم الفنانون: نجود أسعيد، تيسير رمضان، محمد حمدان، نزير تنزكلي، عنتر حبيب، عبير محمود وفي الأعمال اليدوية: ميساء يوسف، براءة الغدار، رولا الجندي.
* الفنان نزار علي بدر صافون: الحجر لم يوجد للرجم وأنا أبدعت فيه وشكلت آلاف اللوحات التي لامست ضمير كل من عشق سورية وروت آلاف القصص والحكايا وأوصلت رسالة سورية لكافة أنحاء الأرض بأن السوريين هم أبناء الأرض وأبناء الأبجدية الأولى.
* النحات نزار سعود: أشارك بعملين نحتيين من خشب الكينا يتحدث أحدهما عن فكرة الحوار والدعوة الإنسانية للحوار والحوار فكرة قديمة جديدة تمكن الإنسان من التواصل مع الآخر وحل مشاكله وما أحوجنا حاليا للحوار.
* الفنانة نجود اسعيد مشاركة بلوحات تجسد الواقعية والمجتمع والبيئة وعلاقة المرأة مع الطبيعة، والطبيعة تشبه الأنثى بكل حالاتها.
* الفنان زهير خليفة نحات حجر وخشب: أتعامل أكثر مع الحجر علاقتي قوية جداً معه ومشاركتي اليوم منحوتات تمثل الأسماك لما تعبر عن الخير والوفرة والحركة والنشاط.

 


* ميساء يوسف مشاركة بالأعمال اليدوية كالصباريات وأشكال من الشمع والإكسسوار والحفر والتزيين ولي مشاركات كثيرة في المعارض على مستوى المحافظة.
* الفنان حسن سليمان نحات: مشاركتي اليوم منحوتتان من الخشب تعبر إحداهما عن الرقص أي الفرح والعرس والاحتفالية والعمل الثاني عبارة عن أنثى بحالة النصر كوننا على مسافة قريبة جداً من إعلان النصر الكامل
* الفنان زهير خيربك: مشارك بمنحوتتين الأولى صلاة لسورية والثانية صرخة لكل سورية.
* الفنان مهند علاء الدين نحات مشارك بلوحتين تمثلان المرأة: المرأة بنظري هي الخلق وبداخل كل رجل امرأة عندما تحضر فيه يكون إنسانا ًوعندما تغيب يتحول ليصبح صحراوياً متحجراً.

آمنة يوسف


طباعة   البريد الإلكتروني