الزميل محمد صخر حيدر في ذمة الله

العـــــدد 9454

الخميــــــس 24 تشرين الأول 2019

 

 

في حضرة الموت تعجز أحاسيسنا عن صوغ كلمات تليق بمن قدّم لهذه الجريدة عبر عشرات السنين مداد حبره حتى نفذ مطلع صباح البارحة..
زميلنا محمد صخر حيدر رحمة الله عليك، علومك كانت بحراً لا ينضب، لم تبخل علينا بثقافتك وخبراتك المتراكمة يوماً، ستبقى طريقك الممهدة لنا منارة نهتدي بها في عملنا الصحفي..
لروحك الرحمة ولنا ولأسرتك العزاء والصبر والسلوان..


طباعة   البريد الإلكتروني