هدية من تشرين.. لتشرين

العـــــدد 9444

الخميـس 10 تشرين الأول 2019

 

 


عندما تحاكي الأرض أبناءها، يفوح عبيرها على المدى، تعانق الأرواح في سكون يخالطه بعد حين صخب من حب وتذكار، تتأنق الكلمات على مداراتها، فتشدو بغناء صادح، فكان للحب توقيته الدائم، يلقي التحية ويبارك بمناسبة ذكرى حرب تشرين التحريرية، وانتصارات الجيش العربي السوري, أقام دار الأسد باللاذقية مؤخراً، ظهرية شعرية لمجموعة مميزة من الأدباء والشعراء من مجموعة حديث الياسمين هم( زكريا عليو - فاطمة محمود سليطين ــ رغد اسليم ــ الدكتور باسل الشيخ ياسين) بحضور جماهيري لافت, قدم لهذه الظهرية سمير مهنا المرشد الثقافي في دار الأسد، عرّف بكل شاعر بداية ألقت الشاعرة فاطمة محمود سليطين ثلاث قصائد شعرية من قصيدتها الأولى (تعاهدنا) نقتطع منها: (تعاهدْنا نقشْتُ العهدَ وشماً في رُؤى القلبِ وصنتُ الأمسَ في عيني بحُرّاسٍ من الهدب، سقيتُ طيوفَه دمعاً من الحرمان والعتب)
أما د. باسل الشيخ ياسين القادم من مدينة الماغوط، هو شاب طبيب ناجح يحمل بيد مبضعاً وبالأخرى وردة وكتاباً يتغنى بحب الوطن والإنسان ألقى قصائد بعنوان، ابن بطوطة الدمشقي- عد للحياة يا وطني (يا شامُ جيشكِ رمزاً للصمودِ غدا وفي البطولةِ أضحى مضرِبَ المثلِ أستوقفُ الصّحْبَ لا أُبدي لهم وجعاً حاشاكِ.. حاشاكِ أن أبكي على طللِ).

 


الشاعر زكريا عليو قدم له المرشد الثقافي قائلاً: عشق الوطن، حمل بندقية للدفاع عنه، فكان خير ضابط يحتذى به، لم ينس وردته الحمراء، أن ينثر عبيرها على كل الوطن، وقدم الشاعر عليو مجموعة من القصائد، ومن قصيدته (أبحث عني) نقتطع: (أبحث عني، فأراني دمشقَ، قد قُذِفَت في فوهةِ البركان وحرّمَ على إبراهيم لظى النّارِ، حوافرُ خيلِها تحصي راياتِ العربِ الممزّقة، بيرقُها قمرٌ متوهّجُ الضحكاتِ والنّجومُ من حولِه ساجداتٌ يقتبسّنَ النورَ)
والختام كان مع الشاعرة رغد اسليم, ابنة إدلب الخضراء, قدم لها المرشد الثقافي سمير مهنا بقوله: عاشقة من لون آخر، عاشقة وطناً عبثت به يد الضلاليين، تحمله بحروفها قصيدة عشق أبدية.. ثم تلقي الشاعرة اسليم المنبر عدداً من قصائدها كانت بعنوان(طريق الياسمين- زفراتُ روح - تشرينُ ينفضُ الرماد) من قصيدتها طريق الياسمين نقتطع الآتي: (يا أيها الساري أريجاً في دمي أبداً لغيركَ لن ترفرفَ بسمتي منك الشعورُ غدا قصيداً حالماً ولأجلكَ الآهاتُ تسكنُ مهجتي).

سلمى حلوم

 


طباعة   البريد الإلكتروني