حفيــــان..

العـــــدد 9433

الأربعـــــــاء 25 أيلــــول 2019

 


نسيها أو غادرها دون سابق إنذار، ربما سارع للحاق بباص أو سرفيس مر بجانبه على زاوية الشارع حيث يقبع الكراج وليس عنه بعيد، لم يلحظه أحد أو ينظر إليه ولبضاعته.
إنها الأيام المحمومة التي تدفعه للجري على جمر الحاجة دون سؤال وراء لقمة عيش، فكان منه الاختراع لفنون وجنون لكسب ماله بحلال وليس بيده صنعة، ليبيع ثيابه والحذاء ويلحق بركب الحياة حتى لو مشى حفيان.

هدى علي سلوم


طباعة   البريد الإلكتروني