ســـياحة وغـــوص حــــدّ الركــــــب..

العـــــدد 9407

الإثنـــــين 19 آب 2019

 


اللاذقية عروس بحر جميلة، تألقت بضيوفها خلال عطلة العيد، وثمة حركة نشطة شهدتها المنشآت السياحية، والفنادق، والمطاعم، وحتى المقاهي خلال موسم 2019.
السياحة باختصار هي منجم ذهبنا، وبئرنا البترولي الذي لا ينضب، والمطلوب تقديم المزيد من الخدمات العامة، وتدريب وتأهيل الكوادر العاملة، وصولاً إلى خدمة لائقة للزبون، لا اصطياده فقط ببعض الفواتير غير اللائقة.


العديد من الأصدقاء لم يوفقوا في حجوزاتهم بالفنادق نتيجة الحجوزات المسبقة، وهو أمر يبين حاجة المحافظة إلى المزيد من الفنادق، والمنتجعات بمختلف النجمات، وهي مشاريع رابحة تنتظر المستثمرين.
وزارة السياحة بدورها نجحت في افتتاح مشروع الشاطئ المفتوح الأول في وادي قنديل، بعد جهود استمرت سنوات، والمطلوب تعميم هذه التجربة.
بعد أن نفضوا أيديهم من عطلة العيد، ومصاريفها التي تقصم الظهر، يعود الموظفون السائحون في ديونهم، والغائصون حتى الركب في استعدادات شهر المدارس إلى تذكير الحكومة بوعودها الوردية بزيادة رواتبهم، وأجورهم الهزيلة، حتى يصفقوا لها جميعاً..

تمام ضاهر
تصوير : باسم جعفر 


طباعة   البريد الإلكتروني