«فرقة وطن» تشدو لحماة الديار: فوق جبينكم يزهر الغار

العـــــدد 9403

الثلاثــــاء 6 آب 2019


بمشاعر الفرح والاعتزاز والتفاؤل بالنصر القادم مع انتصارات جنودنا الأوفياء وتضحيات قافلة الشهداء التي أثبتت أنها عنوان الوطن وعزته، أقامت (فرقة وطن) أمسية موسيقية غنائية في المركز الثقافي بجبلة بإشراف الملحن الفنان وليم حسن،
وتضمنت الأمسية مجموعة من الأغاني الوطنية والتراثية قُدمت بلمحاتٍ فنية راقية مترافقة بأداء رائع على العود من الفنان وليم حسن وعلى الرق من الفنان حسن ونوس بالاشتراك مع الصوتين الواعدين لجين وحوراء ساحلي والفنان سليمان ساحلي بأصواتهم العذبة وإحساسهم المرهف الذي يقدر معنى الأصالة والعراقة في التراث الفني الساحلي على مدى التاريخ.
افتتحت الأمسية بالنشيد العربي السوري وأغنية (موطني) ثم انتقلت الفرقة إلى الأغاني التراثية بأغنية (يا محلا الفسحة) وهي من التراث الساحلي الجميل، كما قدمت الفرقة تحية لجيشنا البطل المغوار عبر (نشيد النصر) والذي قدمته الطفلتان لجين وحوراء باللغة الروسية وسط تفاعل الحضور بمزيد من الحماس والنشوة بالانتصار الذي تسطر ملاحم البطولات فيه قواتنا الباسلة على جميع الجبهات ضد قوى الظلام الإرهابية التي تحاول اغتيال الطفولة وعالمها النقي.
كما قدمت (فرقة وطن) أغنية بعنوان (عصفورة دقت على بابي) عبرت بصدق عن أمل الطفولة بعودة سورية (أرض الخير والسلام) إلى طبيعتها المعطاءة دائماً فجاءت الأغنية تحيةً رقيقةً مغلفةً بأريج الياسمين لأرض الشام العريقة وفسحة للأمل بزوال الليل الأسود الذي يخيم على سماء وطننا الغالي.
كما قدمت الطفلتان أغنيات باللغة السريانية انطلاقاً من مسيرة التاريخ العريق للحضارات المتنوعة التي مرت على أرضنا الحبيبة سورية.
أمسية (فرقة وطن) فسحة حقيقية للفن الراقي ولألحانٍ لامست شغف الطفولة وحلمها الأزلي بوطن يزهو من جديد بألوان الربيع فكانت أمسية نقلت صدق المشاعر الوطنية بأغنيات معطرة برائحة تراب الوطن الذي يزرع المستقبل لبراعم الدنيا وينشد لهم أنشودة السلام والخير وينير لهم الدرب بقناديل المحبة والأمان في مرحلة أحوج ما نكون فيها للمحبة والنقاء والصور الإنسانية الزاخرة بالفرح على امتداد مساحة الوطن.

ريم ديب


طباعة   البريد الإلكتروني