أحرف وأرقام.. وكــل شــيء جائــــــــــــز!

العـــــدد 9390

18 تموز 2019

 


لا يمكن أن ننكر وجود علم الأحرف والأرقام أو أن نتجاهل تأثيره على حياتنا والحظ، فهي علوم قديمة لها قواعد علمية تقبلّها البعض ورفضها البعض الآخر لارتباطها بالغيبيات.
ورغم أهمية هذا العلم ظلّ الاهتمام به محدوداً، يلجأ إليه البعض من الناس لمعرفة ظروف حياتهم من خلال نغم الأحرف ودلالاتها . .
هبا مبارك متخصصة في علم الأحرف والأرقام نلقي الضوء من خلالها على أهمية علم الأحرف وتأثيره على الأنشطة الهامّة في حياتنا اليومية . .
تقول هبا مبارك: أنهيت دراستي في كلية الآداب والعلوم الإنسانية اختصاص لغة عربية واتّجهْت لأطور موهبتي في معرفة عوالم الغيب والمعرفة بخطوط المستقبل من خلال التخصص بعلم معاني الأسماء وارتباطها بأصحابها وتأثيرها على كل ما يتعلق بأمور الحياة، البداية والصعوبات كانت من خلال البحث عن المجهول باجتهاد استمرّ أكثر من سبع سنوات تعرّفْت من خلالهما على الكثير فيما يتعلق بالحرف والرقم والفلك معتمدة على الكتب والمراجع والخبرات من أصحاب الاختصاص، واستطعْت أن أحول هذه الموهبة إلى اختصاص بات محبباً لدى الكثيرين وعمدت إلى تطبيق المعرفة على أرض الواقع . .
أمّا الصعوبات ناتجة عن عدم المعرفة بأهمية معاني الأسماء ودلالات حروفها وصفات أرقامها وحظوظها فقد تكون هذه المعرفة سبباً بالنجاح وزيادة في تأثير السّعادة . .
من خلال وسائل التواصل الاجتماعي استطعْت من خلال البث المباشر تعريف الناس على الخطوط العريضة التي تتعلق بهذا العلم وأهميّته من خلال الاعتماد على قوة الأرقام وطبائع الأحرف ليكونوا قادرين على اجتياز الأصعب بإرادة الحياة بكامل الحرية . .
وتقول هبا: رغم عدم الاهتمام بتعليم هذا العلم إلّا أننا لا نستطيع أن ننكر أهمية الحرف ولكل حرف قيمة رقمية يقابلها اهتزاز كوني ذات صلة وتظهر الأرقام الكثير عن الطابع الشخصي للفرد وعن الفرص في الحياة والحافز والمواهب . .

زينة هاشم


طباعة   البريد الإلكتروني