استدراكاً لاختناقات الصيف الماضي مشاريع هامة لوحدة مياه بيت ياشوط لتأمين مياه الشرب للمواطنين

العدد : 9544
الخميس 5 آذار 2020

 

أكد المهندس ياسر محمد رئيس وحدة مياه بيت ياشوط العمل حالياً في تنفيذ جملة من المشاريع الهادفة إلى تحسين مستوى الخدمات التي تقدمها الوحدة للمواطنين القاطنين في النطاق الجغرافي التابع لها.

وقال م. محمد بأن هذه المشاريع تشمل متابعة العمل في تركيب التجهيزات الميكانيكية والكهربائية لبئر زاما الذي تصل طاقته الإنتاجية إلى نحو 35 م3 بالساعة والذي سيتم متابعة العمل في تنفيذ خط الضخ التابع له خلال المرحلة القريبة القادمة وكل ذلك بهدف حل مشكلة نقص المياه في بلدة زاما.
وأضاف م. محمد إلى هذه المشاريع مشروع آبار العيدية الـ (5) والذي وصل العمل في إنجاز الخزان التجميعي الرئيس الخاص به إلى مراحله الأخيرة وبتواصل العمل في تركيب تجهيزاته الميكانيكية والكهربائية بعد أن أضحى خط الضخ الممتد من الخزان باتجاه محطة السخابة الجديدة جاهزاً للعمل علماً بأن الطاقة الإنتاجية لآبار هذا المشروع تصل إلى نحو 5000م3 وأن القرى المستفيدة منه تشمل قرى محور بيت ياشوط، رأس العين وقراها ومزارعها، وقصابين وقراها، وبلدة بيت ياشوط وقراها ومزارعها، إضافة لدرميني وعين الشرقية ومتور وحرف متور وحلبكو وحلة عارا والمنيزلة وقرن حلية والعامود وبترياس وقراها ومزارعها وغير ذلك من القرى التي ستستفيد من هذا المشروع الذي يسير العمل فيه بوتائر عالية سعياً لوضعه بالخدمة خلال وقت قريب.
ومن المشاريع الهامة التي تنفذ على مستوى الوحدة أيضاً محطة السخابة الجديدة التي أضحت جاهزة للعمل وتنتظر التدشين والوضع بالخدمة خلال وقت قريب لتسهم ومن خلال الخزان التجميعي الذي يجتمع فيه الوارد المائي القادم من مياه السن مع الوارد القادم من آبار العيدية والذي تصل سعته إلى حوالي 2000 متر مكعب في تأمين جزء مهم من الاحتياجات المائية للمنطقة التي تسعى وحدة المياه فيها في الفترة الحالية لمعالجة الاختناقات التي حصلت في موسم الصيف الماضي منعاً من حدوثها في موسم الصيف القادم حيث تعمل وحدة مياه بيت ياشوط ضمن هذا الهدف لحل مشاكل ضعف المياه في الحارات واستبدال نقص التجهيزات الكهربائية والميكانيكية ضمن المحطات إضافة لإنجاز بعض الإشكالات الأخرى وكل ذلك بهدف تأمين مياه الشرب للمواطنين ضمن الإمكانيات المتاحة علماً بأن الواقع المائي في المنطقة في ظل الهطول المطري الجيد مقبول وإن كان يتأثر بالواقع الكهربائي وانقطاع التيار في فترات التقنين بعد الإشارة إلى كون محطات رأس العين وقصابين وعين الشرقية والسخابة هي خارج التقنين وهو ما يجعل واقع الخدمة فيها أفضل من غيرها.
وعن المشاريع الجديدة الواردة في خطة الوحدة قال م. محمد بأنها عديدة وتشمل إنشاء العديد من الخطوط الداعمة للخطوط التي تعاني من الضعف في العديد من القرى ومن هذه الخطوط خط بطول 600 م في الحارة الفوقانية من قرن حلية ومثله في قرية فرشات وآخر بطول 900 م في زاما وحارة المستوصف القديم، وخط بطول 850 م في عين قيطة وبطول 500 م في حارة بيت شعبان في السخابة إلى جانب إنشاء خط بطول 2400 م في حارة البندقية في رأس العين وبطول 1600 م في قصابين على أوتوستراد بيت ياشوط.
وفيما أشار رئيس الوحدة إلى معالجة الخطوط المهترئة بشكل آني وفقاً للحاجة وضمن الإمكانات المتاحة فقد أشار إلى حاجة خط المياه قرب الثانوية في بيت ياشوط للاستبدال وذلك نتيجة لوقوعه على طريق مقلع قريب وهو ما يعرضه للتعطل الدائم نتيجة مرور السيارات الكبيرة عليه وهو الأمر الذي ستعمل الوحدة لمعالجته من خلال استبدال الخط وتحيده عن مسار السيارات.
أما حول الاستجرار غير النظامي لمياه الشرب ولا سيما للسقاية فأكد م. محمد بأنه يعالج وفقاً للشكاوى التي ترد للوحدة بهذا الخصوص لافتاً في الجانب المتعلق بجباية الفواتير إلى وصول قيمة التحصيلات الشهرية إلى حوالي 2.5 مليون ليرة
سورية وذلك من خلال كوى التحصيل المتواجدة في مراكز القطيلبية ورأس العين وبيت ياشوط الهاتفية إضافة للكوة الموجودة في مقر الوحدة في رأس العين أما عدد عدادات المياه الجديدة التي تم تركيبها على مستوى عمل الوحدة خلال الفترة الماضية فوصل إلى 200 عداد في وقت يشكل نقص الآليات ونقص الدراجات الخاصة بموزعي مياه الشرب أحد أهم المشاكل الحالية لعمل الوحدة التي يتوقع أن تعاني من نقص الكوادر بعد وصول العديد من عمالها إلى الحد الأعلى لسقوف فئاتهم الوظيفية ورغبتهم في تقديم الاستقالة وهو أمر طلب م. محمد لحظة من خلال مسابقة الموارد المائية منعاً من وقوع النقص المنتظر.

نعمان أصلان


طباعة   البريد الإلكتروني