أوتوســــتراد.. مع وقف التنفيــذ

العدد: 9370

20-6-2019


نُفذت أعمال توسيع الشارع المجاور للمدينة الجامعية من جهة الزراعة والموازي لأوتوستراد الزراعة الرئيسي وتمت أعمال الشق والتعبيد ليكون الأوتوستراد استراتيجياً لناحية إيصال حركة السير في الزراعة إلى أوتوستراد الجامعة مباشرة دون المرور بدوار الزراعة ما يخفف الازدحام الذي يحصل وبأغلب الأوقات عند الدوار لكن ورغم التكاليف الباهظة التي تم صرفها لإنشاء الأوتوستراد لم يحقق الهدف والغاية منه لأن أعمال متابعة المشروع توقفت وأصبح الأوتوستراد عقيماً ومع وقف التنفيذ لأنه انتهى عند حائط مسدود وهو سور مدرسة الشهيد سليمان العجي ومستوصف الشهيد قومات عزيز سلطان والطريق الضيق إلى يمينه يصل إلى ممر المشاة عند سور مشفى تشرين وإلى يساره يصل الطريق إلى أوتوستراد الزراعة وليكون الأوتوستراد الجديد كما يقول الأهالي كمثل مقولة العملية ناجحة لكن المريض مات مع أنه ومن المفترض أن تكون دراسة شق الأوتوستراد كاملة ليحقق الغرض منه بأن يكون منفذاً إلى أوتوستراد الجامعة.

فهل ستكون حلول هذه الإشكالية وفق إحدى الخيارات التي قالها مهندسون مختصون وهي:
أن يكون للأوتوستراد منفذاً من يمينه إلى أوتوستراد الجامعة بإيصاله إلى ممر المشاة المحاذي لمشفى تشرين والمقابل لموقف سبيرو وتوسيعه من حرم المشفى مع ما يسببه من ازدحام على طريق المشفى أو بإزالة المحضرين المقامين سابقاً بعد الدوار والكازية واللذين يمنعان أن يكون للأوتوستراد منفذاً له مع التساؤل بحسب القائلين كيف تم بناء هذين المحضرين وهل الأرض مخصصة للبناء أو ربما لدى المحافظة خطط أفضل ونحن بالانتظار.

صباح قدسي 


طباعة   البريد الإلكتروني