بعد أن ذاع صيتهم.. العين الساهرة تعيد الحقّ لأصحابه

العدد: 9329

8-4-2019

                                                                                                                          

 

في الفترة الأخيرة من العام الماضي وبداية هذا العام انتشرت ظاهرة سرقة السيارات في محافظة طرطوس وكان من اللافت توزع هذه السرقات على امتداد مناطق المحافظة وبنفس الأسلوب (الكسر والخلع) مما يشير لوجود عصابة منظمة تحترف هذه الأعمال وهذا ما استدعى توجيه السيد اللواء محمد بركات قائد شرطة طرطوس بملاحقة الموضوع بشكل فوري حيث قام العقيد عدنان اليوسف مدير منطقة طرطوس وبالسرعة القصوى بتكثيف الدوريات وتعميم أوصاف السيارات المسروقة على كافة النقط والوحدات الشرطية والإيعاز لهم بالإبلاغ ومتابعة أي سيارة مطابقة للوصف المعمم وقام بوضع خطة متابعة دقيقة وتحري بكل حرفية لأماكن وأشخاص يشتبه بعلاقتهم بسرقات من هذا النوع، وبالفعل بعد مراقبة شديدة ومستمرة وجهد جبار تواصل لأيام طويلة تم تحديد مكان بيع وتصريف السيارات في محافظة حماة، منطقة سلحب وتمّ تنفيذ باقي الخطة لاستدراج السارقين (ح . ا) و (ع . ز) حيث تولى الرائد نديم زريبي مدير ناحية السودا مهمة إقناعهم بأنه سيشتري إحدى السيارات المسروقة من الدريكيش نوع (هونداي) فحضروا إلى المكان المتفق عليه ليتم إلقاء القبض عليهم بعملية خاطفة نظراً لخطورتهم وليعترفوا بوجود شريك ثالث (خ . ن) لهم متواجد في مدينة حلب تولى عملية استدراجه الملازم أول صلاح فاروسي معاون مدير منطقة طرطوس عبر اتصال هاتفي أيضاً يقنعه بأن شركائه تركوا بحوزته ثمن إحدى السيارات ولخطورة الوضع الأمني وحساسية الموقف عليه الحضور لاستلامه في طرطوس وحدد له نقطة تلاقي في مطعم قرب قرية حصين البحر لإبعاد الشبهات تماماً وهذا ما طمأنه ودفعه للقدوم حيث ألقي القبض عليه وبوشر التحقيق مع الثلاثة وبالمواجهة اعترفوا بسرقة تسع سيارات سياحية، سيارتان تمت سرقتهم من لبنان وإدخالهم بطرق غير شرعية وباقي السيارات تمت سرقتها من الدريكيش، صافيتا، متن الساحل، وبعضها من مدينة حمص أيضاً، تم استدعاء أصحاب السيارات ليصار إلى الادعاء على السارقين وتسليم السيارات المستردة أصولاً وتمت إذاعة البحث أصولاً عن الأشخاص مشتري المسروقات (بعضهم عمد إلى ترك السيارات في أماكن مهجورة للتخلص منها خوفاً من العقوبة) أو كل من ساعد هذه العصابة ممن ذكرت أسماؤهم أثناء التحقيق ومازالوا متوارين عن الأنظار. 

                                                 

 

من موقعنا هذا وبلسان كل أهالي طرطوس نتوجه بالشكر ونرفع القبعات لا بل ننحني بصدق أمام كل من ساهم في هذه العملية سواء ممن ذكرت أسماؤهم أو ممن لم تذكر كجنود مجهولين أوقفوا هذا العصابة التي روعت الناس ونشروا الأمن والأمان.

كنــــــان وقـــــــاف


طباعة   البريد الإلكتروني