محليات

دورة بفنون التحرير الاعلامي والصحفي في طرطوس

تنتهي اليوم الخميس الدورة الإعلامية التي يقيمها فرع اتحاد الصحفيين في طرطوس  بفنون التحرير الإعلامي والصحفي في القاعة الرئيسة للشركة العامة لمرفأ طرطوس وحاضر فيها نائب عميد كلية الإعلام في جامعة د

محاضرة في صحة اللاذقية.. عضـّة العنكبوت (المخاطر والعلاج)

تكثر أيام الصيف الحشرات ومنها ما هو  ضار جداً قد يؤدي إلى الموت.

ريف جبلة وشح المياه... الحلول موجودة والإجراءات غائبة

تعاني قرى ريف جبلة من شح في المياه بشكل عام ومياه الشرب بشكل خاص وهذه المعاناة لم تكن وليدة اللحظة بل لها أعوام خلت ومع كل موسم صيف تبدأ الاجتماعات والتحليلات وإصدار القرارات وإعطاء التوجي

انتهاء حملة مكافحة فأر الحقل

 اختتمت مديرية  زراعة اللاذقية مكافحة فأر  الحقل التي أطلقتها على كامل أراضي المحافظة حيث بلغت المساحة المكافحة 51861 دونماً استفاد منها 7192 مزارعاً.

مخبز الصليبة الآلي... ينتج 25 طناً يومياً

 تعدّ مادة رغيف الخبز من أهم المواد الأساسية والمدعومة، والتي دأبت الحكومات المتعاقبة على إعطائها المزيد من الأولية والاهتمام، وتعتبر خطاً أحمر يمنع اقترابه من حيث الدعم والأهمية وهي ركيزة

بمشاركة عشرين مدرّسة.. دورة محلية في التصميم اليدوي

أقيمت في الفترة ما بين الخامس عشر والعشرين من تموز الجاري في ثانوية الشهيد يونس حبيب سعيد المهنية دورة تدريبية محلية في التصميم اليدوي بمشاركة عشرين مدرّسة مساعدة في مادة الفنون النسوية

اللّهم قد بلّغوا ... العبرة بالتنفيذ في المصالح العقارية

 تثلج الصدر التعاميم الملصقة على لوحات إعلانات وواجهات النوافذ الزجاجية في عدة طوابق من مديرية المصالح العقارية تنهى عن كل ممارسة خاطئة قد يتورط بها موظفو العقارية بكل مفاصلها.

الإصلاح الاداري .. جردة حساب مع المواطن لمد جسور الثقة

التحليلات الاقتصادية ليست دائما حسابات رقمية وإنما معطيات ونتائج تنهل من أرض الواقع وتتطلع إلى مستقبل زاهر ,وقد عمل الدكتور سنان علي ديب رئيس فرع اللاذقية لجمعية العلوم الاقتصادية تحليل العلاقة ال

عادات يجب تغييرها

حقيقة ..لا أعرف من أين جاءت كلمة  «النق»
ولا أدري كم من « النقاقين» في حياتنا اليومية ؟
لكن يبدو أنها صارت موضة العصر (أي النق ) فهل هذا تأكيد على الهدف ام شكوى ؟

معمـّرة عاصرت أحداث القرن العشرين كاملاً نافلة صافي أسعد .. سنديانة الساحل بـ 111عاماً و 400 حفيد

لم تستطع سنواتها المائة والإحدى عشرة أن تحني ظهرها على الرغم من معاصرتها للإحتلال العثماني والمستعمر الفرنسي، والعمل الشاق الذي كانت تضطلع به وحيدة وسط الكثير من المسؤوليات وضغوط الحياة وضيوف زوجه

الصفحات