ثقافة وأدب

التصـحيح مســــيرة مســـتمرة

بمناسبة الذكرى ٤٨ للحركة التصحيحية التي قادها القائد المؤسس حافظ الأسد، أقام المركز الثقافي العربي في بانياس، ندوة حوارية بعنوان: التصحيح مسيرة مستمرة ١٨عاماً ولايزال حا

التصحيح نهــج وعــطاء

 تشرين يا موعد الفرسان يا قدراً
      يجثو على قدمي ميلاده القدر
 أطلقها من جحيم اليأس قافلةً
               سكرى بقنديل الضحى كفروا

اللغة الرّوسية في اللاذقية

من خلال تدريسي لمادة اللغة الروسية وحديثي مع الخبير التربوي والمشرف على تدريس مادّة اللغة الروسية في اللاذقية المهندس حبيب طربوش، أفاد قائلاً:

وجـــوه (د. طلال معلا) تبوح بأســــرارها وتســــتقرئ مكنوناتهــــا

وجوهٌ تعكس دواخل أرواحٍ عاصرناهم أو قد نعاصرهم، كما لو أنها مرايا تخبّئ أسراراً، وتبوح بخيالاتٍ وأساطير، أنّا يمّمت وجهك على جدران غ

في الفنّ والجمال

وعاء الجمال، لا ينضح إلا بالجمال ومفرداته، فنّاً أو أدباً، وكم في الفنّ من أدب، وكم في الأدب من الفنّ، هذا الجمال لا يدركه إلا قلب جميل وعينان جميلتان وأذنان تحسنان الإص

فكــر بــلا حـــدود

ضمن برنامج نشاطاتها الأسبوعي (فكر بلا حدود)  أقامت الجمعية العلمية التاريخية في مقرّها في جبلة، محاضرة حوارية يوم الأربعاء ١٤/١١/٢٠١٨، حيث قدمت الدكتورة أميرة زمرّد (دكت

الأدب والتكنولوجيا

 يطالعنا في زحمة الانترنت الكثير من مواقع التواصل، التي تشي فيما تنشر عن مدى الهشاشة والسطحية التي وصل إليها البعض .

وطـــنٌ على جنـــاح الغــــيم .. البيت العربي النمساوي ..حضور عربي راقٍ على منصة غربية

عند مفترقات الزمن، تتضاءل الحتمية، وتتجاذب التكهنات صنوف البقاء، يبقى لخطا التواقيت ومسيرها رسمُ خطاً ينبئ بتكوين أو بهيئة لعنوان ..

رطـــــبٌ .. كانَ الصـّــــباح

طِــــــيري . . .
حيث شئتِ ياحمامتي
كوني نَمَشا
لبياض بلا سماء
بلا أمداء
وإن شئتِ خذي شَامتي
شهوتي
لكنْ حَذاري
أن تحلّقي

لا انتهــــــاء له

كم من غد صار أمساً!
كم من إدبار جاء بعده المد!
وعطرك لا يفارقني
وأُُقسم ليس عندي
سواك إن نطقت
 وإن صمت . . وكن واثقاً . .
لا شأن للحظ

الصفحات