ابداعات

أتـــــظن

أتظنُ أنكَ عندما صيرتني
جسداً بلا روحٍ من الهجران
ومشيتَ لا تنوي الإياب ولو جرت
خلف المسير دموعي كالطوفانِ؟
يا حبذا لو تنتظرني برهةً

لغـــــــــــــة الضـــــــــــــــــاد .. سواد يليق بالشتاء

سواد يليق بالشتاء 
معطف أسود 
يشبه المطرية 
قهوة رمادية 
لا تترك بصمة 
إن اندلقت فوق الأحذية 
شتاء بأثواب داكنة 
يستلهم ألوانه من سحب ملبدة 

الســــــويداء ـ مـــن القلـــــــب

كم على مرامي الحلم 
أرهقتني ابتسامة  ً
أشعلت لهاث
عشرة فصول 
بعد أن صلى الحبر 
على نعش روح  ٍ
ارتدت كفا  ًمن ورق
أنا المتكئ على 

نجمة بعيدة

نجمة بعيدة
يغازلها قمرها
ينهض في حروفها
يعابث شغبها .. .
يشاكس دقاته 
الشاهقة
وعينان ملكيتان
هما الأشهى
على مقاس الشغف
يرتب الفوضى. . .

أميرةُ العشق

غَنّتْ بِلَحنِ الهَوى والحُبِّ رُوحانا 
لكنَّ أوضاعنا تأبى وتَنهانا
حقاً فَداعي الهوى يأتي مُصادفةً
فيترُكُ القلبَ مُشتاقاً وولهانا

لاتلمنــــــــــــي

لا تلمني .. 
إن ضللت الدرب يوما فوق كثبان الرمال
حار قلبي .. أين يمضي؟
كل أمدائي سراب
كل أحلامي ضباب
كل أيامي اغتراب .. وارتحال

مع الهايــــــــكو ..

(حـَقَائـِبُ السـَّفَر)

قصيدة الحنين

صبح تنفس عن حنين غابر 
مس الفؤاد مدغدغا لمشاعري 
خلت اصطبارا أن دفنت جميعها 
في عتم رمس  قابع بخواطري
ونسيت لون الورد في عمر الصبا 

حبيبتي..

دعيني ألملم جناحيك في الغروب، وأضمك للدفء بذاكرة، يتسنى لها النجوى، أن تدلي للغياب بالرجوع، لم ترن إليك السواقي، بعد في رقصة صفصافة، تتلوى عند مائها الألوان، أقبلك في

حلــــــــــــــــــم ..

قمران؟! أم عيناك سلمى؟!
وهواك؟! أم سكرات حمى؟! 
سرقت غدائرك الشموس؟! أم استعارت منك سهما؟! 
حيرى رؤاي . . وليس عذري . . غير أن الحب أعمى 

الصفحات