ثقافة وأدب

أنينُ التـُراب

غرستُ خنجري
في صدرِ الصّحراءِ ..
ورحتُ أنزفُ ..
أنزفُ وحيداً 
بعيداً عن انشغالاتِ الكونِ
المنشغلِ عنّي
لكنّي 
أصيخُ سَمعاً 

حنـّـا مينـه والمسـتنقع

كُتب كثير عن روايات الكاتب المبدع حنّا مينه، ومن رواياته، ما تحول إلى أعمال درامية، أخصّ منها ((المصابيح الزرق)) وكانت رواية لا تحتاج إلى أكثر من سيناريو، واختيار طاقم

غــــذاء العقــول

القراءة لعبة ذهنية ممتعة ذات أثر إيجابي تفتح الباب واسعاً لتنشيط الخيال وإشعال فتيل الظنون في الذهن وتغذية براعم الأسئلة، وهي الفعل الخلاّق الأول والأخير للعقل بلذّة ي

عن الشعر

كثيرة هي المحاولات الشعرية وتجاربها وما تصدره المطابع، ممّا يسمى مجموعات أو دواوين شعرية، لكنَّ جلّها لا يرقى إلى مصافي الشعر في معناه الحقيقي، وما يتطلبه من ضرورات ون

وشوشات

- نحن ضيوف على هذه المفلطحة التي تسمى الأرض، تعرف ذلك ونعرف أننا راحلون، ولكن يزداد خوفنا كلما اقترب المرض فقط فنذكر الله.

شاعرة الأمومة

على الرغم من سعة  صدر  الوطن واتساع حضنه الذي استوعب الكثيرين إلا أن ذاكرته أو فلنقل من أرّخ لهذه الذاكرة كان ظالماً في إعطاء قامة من قامات الشعر العربي الحديث حقها..

الحضــــــور القـــــادم

هو النداء، أطلقته في سماء القصيد...
هو الترتيل وقد رتبته في أسطرك الغانيات..
هو الغناء وقد أنشدته في حضوره القادم..

ضـــفة الأشـــواق

الحياة خارج حدودك يا وطني صحراء قفراء لا ينابيع فيها، ولا مروج خضراء، وطبيعة بلا فصول وأيام بلا طقوس، وأعياد بلا أفراح، ولا شريان حياة بل أشواك ورمال وشمس حارقة كخط الاستواء بل مآسي وأحزان وعيون ت