نقل القرداحة.. رغم «الأتمتة» مازالت التعقيدات قائمة!

العدد: 9508

الأربعاء: 15-1-2020


ذكر المهندس أسامة سلوم مدير دائرة نقل القرداحة الفرعية لجريدة الوحدة خلال سؤالنا له عن المهام والخدمات التي تقدمها دائرة نقل القرداحة بأن الهدف من إنشاء الدوائر الفرعية في المناطق هو العمل على توفير الوقت والجهد والمال على الأخوة المواطنين من خلال تخديمهم وإنجاز المعاملات الخاصة بمركباتهم ضمن المنطقة وتوفير عناء ذهابهم إلى مديرية النقل باللاذقية، أما أهم الخدمات كما ذكرها سلوم فهي إنجاز معاملات نقل الملكية للمركبات من خلال اللجنة الفاحصة الموجودة في الدائرة والتي تقوم بإجراء الفحص الفني اللازم لإجراء معاملات البيع والفراغ مشيراً إلى أنه تم تحديد يوم الأربعاء من كل أسبوع للقيام بالفحص من تاريخ افتتاح الدائرة بالقرداحة وحالياً يتم العمل على زيادة أيام الفراغ ونقل الملكية إلى ثلاثة أيام في الأسبوع بدلاً من يوم واحد، أيضاً تقوم الدائرة بمعاملات بيان قيد مركبة خاصة بالوكالة أو بأمور أخرى قد تطلبها بعض الجهات العامة لافتاً إلى أن بيان قيد المركبة يوضح كل ما يتعلق بالمركبة في حال وجود إشارات رهن أو حجز أو أي أمور أخرى.
كذلك تقوم الدائرة بتجديد رخصة السير للآليات العاملة على المازوت والبنزين بالإضافة لمعاملات الرهن وفك الرهن ووضع الإشارة ورفع الإشارة عن المركبات بالإضافة إلى القيام بمعاملات التبدلات الفنية (تثبيت محرك وتغيير اللون و . . ..)
وأضاف المهندس سلوم بأنه يوجد ضمن دائرة النقل الفرعي في القرداحة مركز لمؤسسة التأمين الإلزامي لكافة المركبات.
وأشار أنه تم مؤخراً تفعيل برنامج المعاملات المركزي والذي يضمن حالياً ربط محافظات حمص وريف دمشق وطرطوس واللاذقية حيث يمكن إنجاز المعاملات الخاصة لأي من المركبات التي تحمل لوحاتها اسم إحدى هذه المحافظات في أي منها وسيتم العمل لاحقاً على أن تتبع كافة المحافظات السورية للعمل بهذا البرنامج.
أما عن معوقات العمل التي قد تقابل الموظفين في الدائرة وتؤثر على وتيرة عملهم وسرعتهم في إنجاز معاملات الإخوة المواطنين أجابنا سلوم بأن من أهم المعوقات وجود الأعطال في بعض الأحيان في الكبل النحاسي الواصل لمركز الهاتف والذي يؤدي بدوره إلى تعطل الشبكة وعدم إنجاز أي معاملة علماً أن أضابير السيارات جميعها مؤرشفة الكترونياً، أيضاً من المعوقات توقف فرع مرور اللاذقية عن منح براءة الذمة في الدائرة واضطرار المواطن للذهاب إلى فرع المرور في اللاذقية للحصول على براءة الذمة وخاصة أن أغلب المعاملات وأهمها كنقل الملكية وتجديد رخص السير بحاجة إلى براءة ذمة كما أنه لا يتم الفراغ إلا بموجب براءة ذمة بنفس تاريخ يوم نقل الملكية وهذا ما يسبب عبئاً كبيراً على المواطنين المراجعين للدائرة نظراً لضيق الوقت وهدره ذهاباً وإياباً بين اللاذقية والقرداحة بنفس اليوم مشيراً إلى أنه في بداية انطلاق العمل بالدائرة كان يوجد شرطي ممثل لفرع المرور ضمن الدائرة ويقوم بمنح براءة الذمة ولكن تغيرت طريقة العمل لديهم وتم تفعيل برنامج جديد لفرع المرور وسحب ممثليهم بدل ما يتم ربطهم عبر شبكة برنامجهم الجديد مع الدوائر الفرعية وهذا أثر سلباً على سير العمل وسرعة إنجاز المعاملات.
أيضاً من العوائق عدم وجود أمين صندوق تابع لمديرية المالية ضمن الدائرة حيث يقوم المواطن بتسديد الإرساليات لدى مديرية مال القرداحة وهي خارج مبنى الدائرة مما يطيل زمن المعاملة ويشكل عبئاً على المواطن والدائرة معاً فيما يخص سرعة إنجاز المعاملة.

 سناء ديب


طباعة   البريد الإلكتروني