عدم تنفيذ سد مرقية يعيق استثمارات المواطنين

رقــم العــدد 9507
الثلاثــاء 14 كـانون الثاني 2020

 


نفذت بلدية ضهر صفرا خلال العام الماضي عدداً من المشاريع الخدمية الهامة وأوضحت رئيسة البلدية رزان إبراهيم أنه تم تنفيذ مشروع إنارة شارعية بقيمة (4) ملايين ليرة وشق طريق الجنينة- جليانا بكلفة تقديرية (23) مليون ليرة ومازال العمل جارياً به وتنفيذ طريق المبرة في قرية كرميا بكلفة نحو مليون ليرة بالإضافة إلى إصلاح عدة وصلات صرف صحي ضمن قطاع البلدية كما تمت صيانة الطرق الرئيسية بالمجبول الإسفلتي بالتعاون مع مديرية الخدمات الفنية في بانياس وتعشيب جوانب الطرقات بفصل الربيع وصيانة المصافي المطرية والعبارات.
وأشارت رزان إلى أن المشاريع المدروسة هي: مشروع صرف صحي في قرية ضهر صفرا بقيمة (30) مليون ليرة وإكمال طريق المبرة في قرية كرميا بقيمة 1،5 مليون ليرة ودراسة مشروع تزفيت خط الشركة في الخراب بكلفة نحو (35) مليون ليرة وتزفيت طريق المقعبرية وبيت جناد بكلفة نحو مليوني ليرة ومشروع محطة معالجة في الخراب بالتعاون مع مؤسسة الصرف الصحي لافتة إلى أن البلدية مستعدة لتنفيذ أي طريق يتم التنازل عنه من الأهالي وبالنسبة للمشاريع التنموية بينت رزان أنه تم طرح مشروع معمل كونسروة ضمن قطاع البلدية كون أغلب المواطنين يعتمدون على الزراعات المحمية وستقوم البلدية بتنفيذه بعد مصادقة العقد من الوزارة كما تم طرح تنفيذ محطة الصرف الصحي في الخراب لقطاع البلدية الكامل للحد من التلوث بعد ازدياد عدد السكان، وبخصوص الخدمات التي تقدمها البلدية للمواطنين ذكرت أنه يتم جمع وترحيل القمامة بشكل دوري إضافة إلى حملات النظافة بالعمل الشعبي في موسم الصيف وتهذيب جوانب الطرقات وصيانة الإنارة الشارعية وبالنسبة للصرف الصحي تقوم البلدية بإصلاح الوصلات ورش التجمعات ومصبات الصرف الصحي بالمبيدات الحشرية بالإضافة إلى تسيير معاملات المواطنين وتفعيل دور المخاتير ولجان الأحياء.


الواقع السياحي
وعن الواقع السياحي قالت: تتميز البلدة بإطلالتها الجبلية والبحرية وموقعها الهام على الشريط الساحلي جعلها نقطة جذب للسياح كما تم تنشيط السياحة الدينية من خلال الأماكن المقدسة الموجودة فيها كمقام القديس مار شربل ومقام الشيخ محمد رياحي ودير السيدة العذراء في بلمانا الذي يقصده السياح من كافة أنحاء العالم
ومن ضمن المشاريع السياحية قامت البلدية بتأجير عدد من العقارات على البحر باستثمارات خيم وشواطئ مفتوحة يرتادها العديد من المواطنين وسكان المنطقة وغيرها بما يعود بالنفع للبلدية، وأشارت إلى بعض الصعوبات ومنها عدم وجود سيارة (بوبكات) تخدم قطاع البلدية من الانجرافات والانهيارات ونقص في عدد العمال إضافة إلى أنه لم يتخذ القرار بتنفيذ سد مرقية حتى الآن الأمر الذي يعيق استثمارات المواطنين ويعرقل أعمالهم.

نهاد أبو عيسى


طباعة   البريد الإلكتروني