إنشاء صويمعة معدنية في قبو العوامية «الحبوب» تدرس إدخال صناعات جديدة

العدد: 9443

الأربعاء: 9-10-2019


أكد ربيع مروّة مدير فرع السورية للحبوب في اللاذقية أن المؤسسة تهدف إلى تأمين القمح والدقيق وإيصالها إلى المخابز، حيث يتم تأمين القمح إما بشراء الفائض عن حاجة المزارعين أو بالاستيراد من الدول وخاصة الصديقة لتعزيز المخزون الاستراتيجي، ومن ثم طحن القمح وتأمين الدقيق بالمواصفات القياسية السورية.
وتابع مروة: إن تسليم الأقماح للمؤسسة من قبل المزارعين جاء نتيجة زيادة وعي المواطن السوري لمساهمته في صناعة رغيف الخبز إضافة إلى دعم الحكومة للفلاح من خلال النتائج التي تم التوصل إليها بالاجتماع المركزي برئاسة وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك وفي اجتماع اللجنة الفرعية برئاسة محافظ اللاذقية والتي ذللّت جميع المعوقات من خلال رفع سعر الطن الواحد إلى 175000 ليرة سورية للدرجة الأولى من القمح مضافاً إليه 10000 ليرة سورية مكافأة تسليم، وتأمين وسائط نقل مجانية، فقد بلغت الكمية المستجرة والمشتراة من المزارعين في اللاذقية 1124 طناً، حيث يعدّ فرع السورية للحبوب في محافظة اللاذقية فرع استيراد وتصدير أكثر مما هو فرع للشراء المحلي.
وفي هذا الخصوص فقد حقق الفرع زيادة كبيرة في معدلات تفريغ الأقماح من البواخر ووصلت إلى 8200 طن قمح في اليوم وهو رقم يعتبر قياسياً على مستوى القطاعين العام والخاص كونه حقق كسباً للوقت يفوق 100000 دولار وهو ما يفوق الـ 60 مليون ليرة سورية، كما حققت المؤسسة ربحاً في إنتاجية سيارات الشحن تفوق قيمته الـ 250 مليون ليرة وهو الربح الناجم عن مثابرة سائقي المؤسسة في نقل القمح والدقيق.
وأضاف مروّة: تم تفريغ أكثر من 250 ألف طن من قبل فرع اللاذقية على 10 بواخر.
دمج المؤسسات حقق وفراً
وعن آثار دمج المؤسسات الثلاث المؤلفة من المؤسسة العامة لتجارة وتصنيع الحبوب والشركة العامة لصوامع الحبوب الشركة العامة للمطاحن ودمجها في بوتقة واحدة وهي المؤسسة العامة لتجارة وتخزين وتصنيع الحبوب/السورية للحبوب/، كشف مروة أن هذا الدمج حقق وفراً كبيراً من ناحية المصاريف الإدارية والخدمية وتوفير المباني وكان له أثر كبير في ضبط النفقات وإلغاء الازدواجية بالعمل والحد من الهدر المادي.
نغطي احتياجات محافظات أخرى من الدقيق
وفي هذا السياق أوضح مدير السورية للحبوب أن إنتاج الدقيق يتم في ثلاث مطاحن /جبلة، الساحل ،اللاذقية/ وفق أفضل المواصفات القياسية السورية ويتم إنتاج الدقيق بكميات تفوق حاجة المحافظة وتغطي جزء من حاجة المحافظات الأخرى وقد فاقت الكميات المنتجة الخطط الموضوعة نتيجة العمل الدؤوب والجهد الذي يبذله جميع عمال المؤسسة السورية للحبوب في اللاذقية.
ومن ناحية مخزون الدقيق فقال مروة: يوجد لدى المحافظة مخزون استراتيجي يكفيها ولم تنقطع المحافظة يوماً من الدقيق.
تحديث صومعة وإنشاء صويمعة
وأكد مروة أن المؤسسة السورية للحبوب تعتزم إدخال صناعات جديدة كالسميد والبرغل إلى قائمة إنتاجها في مرحلة لاحقة حيث يتم دراسة الموضوع حالياً نظراً لأهميته في تأمين حاجة السوق وتوفر المواد الأساسية من الحبوب للمواطن.
ومن ناحية أخرى بيّن مدير فرع السورية للحبوب أن المؤسسة تستعد لتحديث مطحنة اللاذقية وتحديث صومعة المرفأ وإنشاء صويمعة معدنية في منطقة قبو العوامية بجانب الصويمعة الموجودة وذلك بغية لزيادة الطاقة التخزينية للمحافظة.

 تغريد زيود


طباعة   البريد الإلكتروني