يبعــــد 15كـــم ومســـاحته 34 هكتــــاراً.. تســـارع وتائـــر العمـــل في مطمــر قاســية الصحــي

رقم العدد: 9424

 الخميس 12 أيلول 2019

 

 

تتسارع وتائر العمل في مطمر قاسية الصحي المكون من خليتين تحوي كل خلية على عدد من الشرائح، وذكر مدير الخدمات الفنية باللاذقية المهندس وائل الجردي أنه على بعد أكثر من 15 كم من مركز مدينة اللاذقية وعلى مساحة 34 هكتاراً مستملكة من قبل وزارة الإدارة المحلية والبيئة تقوم مديرية الخدمات الفنية وبالتنسيق مع فرع مؤسسة الإنشاءات العسكرية متاع (6) بتجهيز مطمر قاسية الصحي حيث تمّ الانتهاء من أعمال الشريحة الأولى وحتى الشريحة 12 بشكل كامل والعمل مستمر لاستكمال الأعمال بالشرائح المتبقية كمرحلة أولى وشملت الأعمال المنجزة أعمال حفر وتحديد ميول الجوانب وتحديد ميول الأرض للشريحة.. موضحاً بأن المنطقة مقطع جيولوجي ذو تربة كتيمة غير نفوذة والمياه الجوفية على عمق بعيد فهي لن تتأثر بالنفايات: فالدراسة تتضمن تركيب شبكة أنابيب لتصريف العصارة والغاز المنبعث عبر فتحات مدروسة فنياً ومن الممكن مستقبلاً استثماره في مجالات متعددة إضافة إلى إقامة معامل فرز وسماد.
واعتبر م. الجردي المطمر خطوة أساسية وحضارية في القضاء على ظاهرة التلوث فلا روائح ولا غازات ولا حرائق ولا ظاهرة النبش فهناك ساحات تجميع مسورة وبوابة نظامية مؤكداً على أن المديرية حالياً تتخذ إجراءات لإغلاق مكب البصة نهائياً باعتبار العمر الافتراضي وسيتم الانتقال إلى مطمر قاسية مع بداية 2020.
وفي سياق متصل أشار رئيس دائرة النفايات الصلبة في مديرية الخدمات الفنية المهندس يحيى ياسين إلى قيام المديرية بمعالجة عدد من المكبات العشوائية المنتشرة في أرجاء المحافظة كمكب أم الطيور – بللوران- بستا- دوير بعبدة- ومكب الدالية (قرية أبو رجيلة)، حيث لا تزال عمليات المعالجة مستمرة في مكب أبو رجيلة من خلال العقود المبرمة مع الشركة العامة للبناء والتعمير فرع المنطقة الساحلية مشيراً إلى أن عمليات المعالجة تتم إمّا بالطمر أو بترحيل النفايات إلى مكب البصة الذي يحتضن يومياً أكثر من 1200طن من النفايات الواردة من المدينة والوحدات الإدارية والبلديات هذه الكمية تحتاج يومياً إلى معالجة (فرش وطمر) ويتم تنفيذ المعالجة من خلال عقود تشغيل وتأهيل مبرمة مع فرع الإنشاءات العسكرية متاع (6).
وعزا م. ياسين أسباب الحرائق في مكب البصة إلى احتراق الغازات المنبعثة من النفايات المتراكمة عبر السنين وعامل الحرارة صيفاً إضافة إلى افتعال النبّيشة للحرائق.
مضيفاً وبتوجيهات محافظ اللاذقية اللواء إبراهيم خضر السالم وبالتعاون مع فوج الإطفاء وجهات أخرى يتم السيطرة على معظم الحرائق رغم صعوبة الوصول إليها وبمتابعة حثيثة وجادة من قبل المديرية تعمل على تنفيذ برنامج مناوبة الصباحية والمسائية للحيلولة دون وقوع الحرائق وانتشار الدخان وأكد م. ياسين إلى أن المديرية بدأت بأعمال تسوية النفايات بمكب البصة والردم بالتربة على أن يتم لاحقاً مدّ أنابيب لتصريف الغاز تمهيداً لإغلاق المكب بشكل نهائي والانتقال إلى مطمر قاسية موضحاً بأن الإجراءات المتخذة تأتي في إطار تخفيف معاناة الإخوة المواطنين والقضاء على الآثار السلبية الناجمة عن المكب من روائح ودخان..

يسرا أحمد


طباعة   البريد الإلكتروني