ارتفاع أسعار «السورية للتجارة» بسبب «المنتج»!

العدد: 9385

الخميس: 11-7-2019


تؤكد (السورية للتجارة) دأبها الشديد لتأمين احتياجات المواطنين بأسعار مناسبة، وحفظنا عن ظهر قلب بأن كل المواد والسلع الاستهلاكية متوفرة ودائماً بحالة ازدياد وبأسعار منافسة للسوق، وبتدخلها الإيجابي دائماً لصالح المواطن لنتفاجأ خلال هذا الأسبوع بأن المؤسسة السورية للتجارة ذاتها أول من بدأ برفع الأسعار للمواد والسلع الموجودة في صالاتها فمثلاً ارتفع سعر السكر الأسمر من ٢١٠ ليرات إلى ٢٣٠ ليرة وسعر السكر الأبيض من ٢١٥ ليرة إلى ٢٣٠ ليرة ومن المعلوم أن السكر من أكثر المواد التي يحتاجها المواطن وبشكل يومي ،ثم كيف أصبح سعر السكر الأسمر مثل سعر السكر الأبيض والفرق بين جودة النوعين واضحة للجميع وطبعاً كل هذه التساؤلات جاءت على لسان الإخوة المواطنين في منطقة القرداحة بعد شرائهم لهذه المواد ،ويضيفون كذلك ارتفع سعر رب البندورة وزن ١٣٥٠ غرام ماركة النعيم من ٨٢٥ ليرة الى ١١٠٠ ليرة، أيضاً كان سعر كيلو الرز نوع ليو ٤٩٠ ليرة ارتفع إلى ٥٥٠ ليرة والرز المصري نوع كاميرينو ليو كان بـ ٤٦٥ ليرة وأصبح ب ٥٠٠ ليرة، ويضيف المواطنون الشاكون لنا والتي كانت صالات السورية للتجارة ملجأهم: كيلو الشعيرية أيضاً ارتفع من ٤١٥ ليرة إلى٤٧٠ ليرة والمتة ارتفعت خمسة عشر ليرة ولفتوا أيضاً إلى الفارق في أسعار مادة الشاي من ماركة توليدو ما بين الصالات والسوق حيث سعر الـ٤٥٠ غرام فلش منها ٢٢٧٥ ليرة والعلبة مائة ظرف من نفس النوع ب ١٦١٠ ليرات وحافظت الحبوب والتي هي تعبئة السورية للتجارة على أسعارها، هذا ما حملنا إياه عشرات المواطنين متسائلين لماذا هذا الارتفاع الذي طرأ على أسعار المواد الرئيسية والضرورية خلال أيام قليلة سابقة؟
وفي اتصال مع السيد سامي هليل مدير فرع السورية للتجارة أكد بأن ارتفاع مادة السكر الأسمر من المصدر وليس من (السورية للتجارة) وهو إنتاج معمل سكر حمص ويتبع لوزارة الصناعة مؤكداً أن السعر الحالي (٢٣٠) للكيلو الواحد لا يغطي مصاريف تكاليفه ونقله بينما كميات السكر الأبيض قليلة جداً في الصالات وحالياً تعاقدت المؤسسة على استيراد مائة ألف طن سكر أبيض مؤكداً على جودة السكر الأسمر وبأنه صحي وطبيعي مائة بالمئة ولا يحتوي على منكهات ولا أي مواد كيميائية متمنياً أن يجربه الجميع ويتأكدوا بأنفسهم، أما بالنسبة للمواد الأخرى فقد أشار بأن النوعية والماركة الجيدة لها سعر جيد ضمن الصالات مثل شاي التوليدو فهي نخب أول لافتاً لوجود أنواع وماركات أخرى من الشاي مثل الليو وليالينا والكرزة بأسعار مقبولة وجودة ممتازة فيما حافظت المعلبات والحبوب والمربيات على أسعارها.
ولفت السيد هليل أيضاً إلى أنه تم افتتاح مراكز لبيع الغاز في القرداحة قرب المحكمة بسعر ٢٧٠٠ ليرة للجرة الواحدة ومركز ثان في قرية القبو وآخر في قرية اسطامو وقريباً جداً سيفتتح مركز رابع في قرية كلماخو وكل هذه المراكز مزودة بقارئ بطاقة ذكية، أما بالنسبة للحوم وعدم توافرها في صالات القرداحة فقد أشار إلى أنه تم البدء بهذا المشروع في اللاذقية والمرحلة الثانية منه ستكون في جبلة ومن ثم القرداحة وأخيراً ريف الحفة ولفت بأنه سيتم تزويد صالات القرداحة قريباً بمنتجات ألبان وأجبان فديو.

 سناء ديب


طباعة   البريد الإلكتروني