ارتفاع أسعار الألبسة.. وعجز القدرة الشرائية

الوحدة 9-1-2022
دفعت موجة الغلاء بالكثير من المواطنين خاصة أصحاب الدخل المحدود إلى العزوف عن الشراء والتسوق وإقتناء إحتياجاتهم من الملابس وحول ذلك تقول فاتن أحمد موظفة وأم لثلاثة أولاد بأن راتبها بات لايكفي لشراء بدل واحد لأحد أطفالها، مبينة بأن سعر أقل قطعة ملابس ذات جودة جيدة تفوق 30 ألف ليرة ولم يعد بإمكاننا شراء بدل كامل،كما في السابق ونكتفي بشراء الحاجات الضرورية فقط ، وأضافت بأن الغلاء طال حتى الألبسة المستعملة التي كانت ملجأ للكثير من العائلات لتأمين كسوة عائلاتهم فقد باتت أسعارها تعادل أسعار الألبسة الجديدة في الأسواق . توافقها الرأي نغم علي التي قالت بأنها تصاب بالإحباط والإكتئاب في كل مرة تقصد بها السوق بغية التسوق وهي الهواية المحببة لكل سيدة نتيجة الارتفاع الجنوني وغير المقبول الذي طال أسعار الألبسة بكافة أشكالها مقارنة بالسنوات السابقة ،مضيفة بأن الموظف حالياً يحتاج لثلاثة رواتب لشراء بدل كامل خاصة أن سعر الجاكيت حالياً يتراوح بين 75 _ 150 ألف ليرة ، أما أسعار بقية الألبسة فحدث ولا حرج لذلك بتنا لانفكر بإقتناء أكثر من قطعة وعند الضرورة أيضاً، مشيرة إلى أنه في ظل هذه الظروف الإقتصادية والمعيشية الصعبة بتنا عاجزين حتى عن تأمين أبسط متطلباتنا الحياتية الأساسية .

داليا حسن


طباعة   البريد الإلكتروني