الزيتون تضرر ولا بوادر للتعويض!

الوحدة 21-6-2020

 

خلال الفترة الماضية ارتفعت درجات الحرارة بشكل كبير مما أدى إلى احتراق عناقيد زهر الزيتون وحرم المواطنين من موسم خيّر وانعكاسه على المواطن وتحدث رئيس بلدية القلايع حمودي معلا عن آثار هذه الحرارة فقال: لم يشهد موسم الزيتون منذ سنوات هذه الحرارة المرتفعة والتي أدت إلى احتراق عناقيد الزهر على أشجار الزيتون وسبب خسارة كبيرة في إنتاج الموسم القادم من الزيتون والزيت مما سيؤثر سلباً على أسعاره والتي تشهد حالياً ارتفاع كبير فكيف عند حصاد الموسم القليل أصلاً ولكن اللافت في الأمر كأن لا أحد يسمع بهذه الموضوع من الجهات المسؤولة عنه ففي مواسم إنتاج البيوت البلاستكية قامت الوزارة بالتعويض على أصحاب هذه البيوت مما خفف من آثاره على أصحاب هذه البيوت (المزارعين) ولكن الحال لم ينطبق على مزارعي الزيتون ولم أسمع بأن أحداً تطرق لهذا الموضوع لماذا أليس من حقهم أن يُعوضْ لهم كما باقي المواسم خاصة وأن هذا الموسم يعتمد عليه الكثير من المزارعين في تأمين مردود مادي لعام كامل فهل نرى من يهتم بأحوال هؤلاء المزارعين بتعويض مادي من أجل الحفاظ على هذه الشجرة المثمرة وهذا الحال ليس في ريف جبلة فقط بل في طرطوس واللاذقية وبانياس.

أكثم ضاهر


طباعة   البريد الإلكتروني