براد بردى 24 قدماً بـ 175 ألف ليرة والمماثـــــل لـــه في الســــــوق بـ 225 ألفــــــــــاً

العدد: 9469

الأحد: 17-11-2019


كانت شركات القطاع العام ولا زالت في مقدمة الجهات التي تقدم سلعاً منافسة على صعيد الجودة والسعر وخصوصاً بالنسبة للأدوات المنزلية بمختلف أنواعها ومن الشركات التي أثبتت موجوديتها في السوق على مدى العقود الماضية الشركة العامة للصناعات المعدنية (بردى) التي استطاعت ومن خلال الجودة التي تتمتع بها منتجاتها وخدمات ما بعد البيع المميزة التي تقدمها أن تحظى بثقة شريحة واسعة من المستهلكين والدخول إلى أغلب منازل السوريين.
وفيما شهدت أسعار المواد التي تتعامل بها الشركة (البرادات– الغسالات– الأفران الكهربائية) ارتفاعاً كبيراً في الأسعار في ظل الأزمة التي مرت بها بلدنا فإن أسعار منتجات هذه الشركة بقيت منافسة ومقبولة مقارنة بالسوق وهو ما يؤكده الإقبال الذي يلقاه منتج الشركة في السوق وهو الأمر الذي حدثنا عنه محمد صالح مدير صالة بردى في جبلة الذي قال بأن المتوفر لدى الشركة حالياً هو براد بردى 24 قدماً الذي يتمتع بمواصفات فنية عالية والذي يصل سعره إلى 175 ألف ليرة سورية الذي وصلت مبيعات الصالة منه إلى نحو 100 براد وذلك خلال الفترة الماضية من العام الحالي علماً بأن السعر المتداول للمنتج المماثل له في السوق يصل إلى 225 ألف ليرة سورية.
أما غسالة بردى 7 كيلو غرام و1200 دورة فإن الجودة التي تتمتع بها أدى إلى نفاذ الكميات التي كانت متوفرة لدى الصالة منها حيث يصل سعر المماثل لها في السوق إلى 225 ألف ليرة سورية في الوقت الذي لا يزال إنتاج الأفران الكهربائية وطناجر الضغط متوقفاً بفعل الأزمة وتعرض المعمل الرئيسي للشركة للتخريب بفعل العصابات الإرهابية المسلحة علماً بأن إدارة الشركة تعمل حالياً للإقلاع من جديد بمختلف المنتجات وذلك بغية العودة بهذه الشركة ذات السمعة الطيبة لدى المواطنين إلى سابق عهدها منافسة للآخرين الموجودين في السوق جودة وسعراً.
أما بالنسبة لإمكانية تقسيط منتجات الشركة فقال صالح بأنه غير متاح حتى للموظفين في الشركة ذاتها وذلك نتيجة لوضع السيولة الذي تعاني منه، أما خدمات ما بعد البيع والصيانة فهي مستمرة من خلال مراكز الصيانة التابعة للشركة في المحافظات ومنها مركز جبلة.
.. وشاشات سيرونيكس منافسة سعرياً لكن عدم إتاحتها تقسيطاً أبعدها عن محدودي الدخل
تعد الشركة العامة للصناعات الإلكترونية (سيرونيكس) من الشركات الرائدة على مستوى القطر في مجال صناعة التجهيزات المنزلية والإلكترونية ... حيث لا يكاد منزل سوري إلا واحتوى على تلفزيون هذه الشركة التي واكبت التطور العالمي في مجال الصناعات الالكترونية وتحولت وبفعل هذا التطور إلى إنتاج الشاشات الذكية Led التي لاقت إقبالاً من الزبائن وذلك بفضل جودتها العالية ومنافستها السعرية مقارنة بالإنتاج المماثل لها الموجود في السوق.
ويقول شادي محرز مدير صالة سيرونيكس بجبلة بأنّ إتاحة تقسيط تلك الشاشات قد زاد في الإقبال عليها ولو أنّ هذا الأمر يقتصر على الموظفين في الدولة وحسب وهو الأمر الذي يطالب الزبائن بتعميمه ليشمل كافة الشرائح الاجتماعية ولاسيما محدودي الدخل الذين لا يمكنهم دفع ثمن شراء الشاشة المرتفع مقارنة مع دخولهم دفعة واحدة.
وأوضح محرز بأنّ المتوفر من الشاشات لدى سيرونيكس حالياً هي القياسات (24-43-50-55) بوصة أما الأسعار والأقساط فهي على الشكل التالي:
شاشة 24 بوصة بسعر نقدي يل إلى 55 ألف ليرة، وتقسيطاً بـ 60 ألف ليرة حيث أنّ القسط الشهري يصل إلى (5) آلاف ليرة والدفعة الأولى إلى (5) آلاف ليرة أما عدد الأقساط فيصل إلى 11 قسطاً.
شاشة 43 بوصة 179 ألف ليرة نقداً 199 ألف تقسيطاً والدفعة الأولى (19) ألف ليرة والشهرية (10) آلاف ليرة، أما عدد الأقساط فيصل إلى 18 قسطاً.
شاشة 50 بوصة 294 ألف ليرة نقداً، 324 ألف ليرة تقسيطاً وبدفعة أولى تصل إلى (44) ألف ليرة وعدد أقساط يصل إلى20قسطاً.
شاشة 55 بوصة 305 آلاف ليرة نقداً، 335 ألف تقسيطاً بدفعة أولى تصل إلى (45) ألف ليرة وعدد أقساط يصل إلى (20) قسطاً أما القسط الشهري فيصل إلى (14,5) ألف ليرة سورية.
وأضاف محرز بأنّ المنافسة ليست بالسعر بل بالجودة أيضاً حيث تحوي شاشة سيرونيكس على كرتي إشارة وتغذية وتتيح جملة من الخدمات غير المتوفرة بالأجهزة المماثلة مشيراً إلى بيع (103) شاشات من خلال مركز جبلة خلال الفترة الماضية من العام الحالي مبيناً أنّ مختلف القياسات نفذت حالياً لدى المركز الذي لا يتوفر فيه حالياً سوى قياس الـ 24 بوصة فقط بعد الإشارة إلى توفر أجهزة الريسفر والهاتف لدى الشركة بأسعار منافسة وإلى توجه الشركة أيضاً لإبرام عقد لتجميع 4500 شاشة جديدة وذلك بعد نفاذ الدفعة الماضية تقريباً.

 نعمان أصلان


طباعة   البريد الإلكتروني