المطالبة بزيادة المبلـغ وتسهيل الإجـراءات لأنهـا معقدة وروتينية

العدد: 9469

الأحد: 17-11-2019

 


نتيجة ارتفاع الأسعار عشرات الأضعاف، وصعوبة الشراء، وخاصة بالنسبة لشريحة الشباب الراغبين في الزواج، أو من يودون ترميم احتياجات منازلهم من الأدوات الكهربائية والمنزلية المتنوعة والمختلفة منها: البراد والغسالة وشاشة التلفاز وبعض المفروشات... إلخ.
في ظل الظروف الصعبة التي نعيشها ونار الأسعار التي تلهب جيوب المواطنين، لابدّ من البحث عن بارقة أمل لتحل لهم جزءاً من احتياجاتهم الضرورية التي لا يمكن الاستغناء عنها.
للوقوف عند بعض آراء المواطنين ورغبة منا برصد واقع حالهم ومعرفة وجهات نظرهم حول القروض المتعلقة بالسلع المعمرة الكهربائية والمنزلية للعاملين في الدولة، فقد التقيناهم في مجمع أفاميا وكما يبدو كانوا يبحثون ويستفسرون عن الأسعار والأوراق المطلوبة وإليكم ما بين السطور:
الموظف يامن رجب يقول: إنها خطوة جيدة وإيجابية وخاصة للشباب المقبلين على الزواج لتأسيس أسرة، إلا أننا لا ننكر بأنّ الإجراءات معقدة، لذلك نطالب بتسهيل وتبسيط الإجراءات قدر الإمكان من خلال الاكتفاء بكفيل واحد وتقديم بيان بالراتب دون العودة إلى المصرف وأنا خاطب منذ أشهر قليلة.
بهاء نجم، موظف وحالياً عسكري احتفاظ أكد على أنّ الفكرة جيدة وتعد بارقة أمل بالنسبة له كونها تحل أزمة وهو خاطب منذ سنتين، ولم يستطع شراء مفروشات لذلك لفت إلى أنه يبحث عن غرفة نوم وطقم كنبايات بالرغم من أنّ القرض سيشكل عبئاً إضافياً بسبب غلاء المعيشة وزيادة الأسعار، بالإضافة إلى أنّ الشروط المطلوبة من المصرف معقدة وروتينية وتحتاج لوقت وجهد كبيرين وطالب بتسهيل الإجراءات.
المواطن فواز جاموس يقول: إنني متزوج منذ سنتين وأعاني من عدم وجود الأدوات الكهربائية الضرورية في منزلي لذلك فهي فرصة لا بأس بها وخاصة لذوي الدخل المحدود كوننا نحتاج لتلك الأدوات في حياتنا اليومية ونأمل زيادة المبلغ كونه لا يتجاوز المليون ليرة سورية وهذا المبلغ لا يفي بالغرض، لأننا نحتاج أكثر من ذلك لاستكمال النقص في منزلنا فغلاء الأسعار حرمنا الكثير، ونعيش أقل من البساطة فالحياة صعبة جداً.
السيد أحمد زريق مدير مجمع أفاميا للسورية التجارية أشار إلى أنّ قرض السلع المعمرة يشمل المواد الكهربائية والمنزلية والمفروشات، وهناك اتفاق وتوقيع عقد ما بين المؤسسة السورية للتجارة ومصرف التسليف الشعبي لإطلاق القرض فالجهة الممولة هي المصرف والمنفذة مؤسسة التجارة التي تتواجد فيها السلع المعمرة، يتم تقديم طلب منح القرض وبيان راتب للعاملين الدائمين في الدولة والعقود السنوية، بالإضافة إلى كفيلين، والقرض الذي يتم الحصول عليه يجب ألا يتجاوز المليون ليرة سورية وذلك بعد الحصول على الإشعار من المصرف بقيمة البضاعة يتم تسليمه للمؤسسة.
والمستفيدون من القرض هم: العمال الدائمون في الدولة الذين مضت فترة عام أو أكثر على اشتراكهم في صندوق التأمين والمعاشات، أو صندوق تقاعد البلديات والمصرف الزراعي التعاوني أو أي صندوق تقاعدي آخر استكملت إجراءات إحداثه، والعاملون المؤقتون الذين مضى عام فأكثر على استخدامهم واشتراكهم في أحد صناديق التقاعد، والعاملون المتعاقدون مع الدولة أيضاً الذين مضت فترة عام أو أكثر على استخدامهم واشتراكهم في أحد صناديق التقاعد، المتقاعدون (دون ورثتهم عدا أسر الشهداء) الذين يتقاضون راتباً تقاعدياً من الصناديق، العمال والمستخدمون في مؤسسات القطاع المشترك والتعاوني، ومتقاعدو مصرف التسليف الشعبي.
وأضاف مدير الصالة: مدة القرض خمس سنوات وعلى 60 قسطاً شهرياً، وبالنسبة للودائع والحسابات الجارية: أن تكون الضمانة النقدية بنفس عملة الدين وتعطي نسبة 100% من قيمة القرض وفوائده، وأن تكون الضمانة النقدية موجودة في أحد فروع المصرف أو لدى المصارف العامة في القطر بناء على وثيقة صادرة عن الفرع موجودة لديه الضمانة تفيد برهن أو تجميد الضمانة لصالح الفرع المانح للقرض وعدم صرف مبلغ الضمانة إلاّ بناء على كتاب من الفرع وتتضمن هذه الوثيقة مبلغ القرض مع الفوائد ومدة القرض ويجري ذلك استناداً لكتاب يوجه من الفرع المانح للقرض إلى الفرع الموجودة لديه الضمانة حسب الأصول، وتقبل ضمانة شهادات الاستثمار وفق الشروط الواردة في نظام عمليات المصرف وتعليماته التطبيقية.
وأوضح زريق بالنسبة للأسعار فهي مدروسة ضمن ضوابط معينة من قبل اللجان المختصة والبضاعة مكفولة.
وخلال جولتنا اطلعنا على الأسعار في مجمع أفاميا فكان الآتي:
سعر الشاشة الذكية سمارت تبدأ من (90000 ليرة حتى 315000 ليرة) وشاشة السيرونيكس (32) بوصة سعرها (133500) ليرة، والهاي لايف (24) بوصة (88200) ليرة، و(32) بوصة سمارت (157500) ليرة، وشاشة كامبومانيك (32) بوصة سعرها (118100) ليرة، وسوبرسان ضد الكسر (32) بوصة سعرها (137500) ليرة، و(43) بوصة سوني سات سمارت بسعر (212300) ليرة وLG سمارت (27) بوصة بسعر (90) ألف ليرة.
أما فيما يتعلق بأسعار البرادات: الحافظ 26 قدماً تبريد هواء سعر (540) ألف ليرة، والهاي لايف 18 قدماً بـ (340200) ليرة، 21 قدماً بـ (403200) ليرة، 25 قدماً بـ (536000) ليرة، والفريزر سبعة دروج بسعر (270900) ليرة، براد الأمان 25 قدماً سعره (193340) ليرة، باناتيك 18 قدماً بسعر(144) ألف ليرة، مالكولوكس 18 قدماً بسعر (118) ألف ليرة.
وغسالات هاي لايف 8 كغ دورتها 1400 شاشة ديجتال السعر (258300) ليرة، والتي دورتها 1200 بسعر (214200) ليرة، واللون الفضي سعره (226800) ليرة، و5 كغ سعرها (182700) ليرة، وميديا 7 كغ دورة 1200 سعرها (168) ألف ليرة، وجنرال 7 كغ دورتها 1200 بسعر (167) ألف ليرة.
الأفران يوجد هاي لايف أربعة رؤوس غطاء وبلور سعره (94500) ليرة، وقياس 60×60 سم بسعر (110250) ليرة، وخمسة رؤوس بسعر (173) ألف ليرة، وفرن باناتيك أربعة رؤوس (79) ألف غطاؤه زجاجي وأسعار غرف النوم تتراوح ما بين (500-850) ألف ليرة وهي مصنوعة من مادة الميلامين، والكنبايات تتراوح أسعارها ما بين (300- مليون) ليرة مصنوعة من خشب الشوح والزان وبالمقارنة مع صالات القطاع الخاص فقد رأينا في إحدى الصالات التابعة لشركة الجود أنّ الأسعار متقاربة مع القطاع العام وذكر مندوب المبيعات من شركة الجود أنهم يعتمدون أيضاً على التقسيط وهناك اتفاق مع بنك بيمو السعودي والأسعار حسب الفواتير وقابلة للتبديل بناء على فواتير الشركة وتكون الأسعار حسب المواصفات والجودة والنوعيات والأحجام المختلفة، وعلى سبيل المثال: براد 14 قدماً هاي لايف تبريد هواء سعره (276) ألف ليرة والتبريد العادي (234) ألف ليرة، ويصل سعر 26 قدماً إلى (533) ألف ليرة سورية.
وبنك بيمو السعودي الفرنسي يقسط مفروشات منزلية ومكتبية وأدوات كهربائية وأجهزة الكترونية والفائدة 8% قابلة للتعديل وفق سياسة المصرف والضمانات بدون كفلاء لزبائن التوطين وكفيل واحد إذا كان الراتب غير موطن ومن الممكن قبول كفالة الشركة، وتصريح عن الدخل في حال كان العمل حر بالإضافة إلى كفيل.
ويتم الحصول على الموافقة النهائية والتوقيع على القرض خلال يوم واحد في حال تحقيق الشروط المطلوبة واستكمال المستندات.
وكان لنا عدة محاولات للقاء صالات أو محال تابعة للقطاع الخاص للحصول على معلومات تخص تلك السلع المعمرة إلاّ أنّ محاولاتنا باءت بالفشل لأنهم رفضوا الإدلاء بأية معلومة وحتى الأسعار قالوا بأنها غير ثابتة كونها تتبدل باستمرار وذلك حسب ارتفاع الدولار.
وقد تبين لنا بوضوح من خلال وضع بعض التسعيرة أنها أغلى من القطاع العام وأحد المواطنين قال: إنّ شراء أي قطعة كهربائية بالتقسيط يتطلب مبلغاً مضاعفاً، بالإضافة إلى دفع نسبة 35% من القطعة مسبقاً عند الحصول عليها، ولا يتم التقسيط إلا للمعارف والمقربين.

مريم صالحة


طباعة   البريد الإلكتروني