التعديلات الجديدة في كرة القدم .. تذكير وتوضيح

العدد: 9450

 الأحد-20-10-2019

 


نشر الحكم الدولي السابق حمدي القادري منشوراً يوضّح فيه ويشرح التعديلات الأخيرة على قانون كرة القدم ونظراً لأهميتها نعيد نشرها مع بداية الدوري الممتاز.
* اللاعب المستبدل يجب أن يغادر من أقرب نقطة من حدود الملعب (ميدان اللعب) إلا إذا أشار الحكم إلى اللاعب أن يغادر مباشرة وعلى الفور من خط المنتصف أو أي نقطة أخرى (من أجل السلامة، الأمن، الإصابة)..
* إذا لمست الكرة حكم المباراة وبقيت في ميدان اللعب وبدأ فريق هجوماً واعداً (هجمة ناجحة)أو ذهبت الكرة مباشرة إلى الهدف أو تغير الفريق الذي يسيطر على الكرة بعد لمسها للحكم في جميع هذه الحالات يتم استئناف اللعب بعملية الإسقاط، عدا ذلك على الحكم الاستمرار باللعب..
ومادام الحديث عن عملية إسقاط الكرة فإذا أوقف الحكم اللعب والكرة داخل منطقة الجزاء فعليه أن يسقط الكرة لمصلحة حارس المرمى وخارج المنطقة لمصلحة الفريق الذي كان آخر من لمس الكرة قبل إيقاف اللعب وعلى جميع اللاعبين الأخرين (من كلا الفريقين) أن يبتعدوا لمسافة 4 أمتار عن مكان إسقاط الكرة..
* في حال حصول أو سيطرة اللاعب على الكرة بعد أن لامست يده أو ذراعه (وكلمة لامست تعني متعمداً أو غير متعمد) وقام اللاعب بتسجيل هدف في مرمى الفريق المنافس أو خلق فرصة لتسجيل هدف أو سجل مباشرة بيده هدفاً في مرمى الفريق المنافس تعتبر كلها مخالفة لمسة يد بدون الاعتبار للمس المتعمد أو غير متعمد..
ويجب على حكامنا أن يهضموا هذا التفسير المهم بأنه في بقية الحالات الأخرى وبأي جزء من الملعب يجب أن يكون هناك تعمد لاحتساب مخالفة لمسة اليد على أي لاعب من كلا الفريقين (مدافع أو مهاجم مهما كانت صفته) باستثناء حارس المرمى داخل منطقة جزائه..
* بما يخص توجيه البطاقات الصفراء أو الحمراء لمسؤولي الفريق،
بالبداية علينا أن نذكر بأن أي مخالفة ترتكب من أحد ما في المنطقة الفنية ولم يتم تحديد هوية المخطئ سيتم معاقبة المدرب (المدير الفني) الموجود في المنطقة الفنية..
أما ما يخص هذا التعديل فكان سابقاً لا يتم اللجوء إلى إشهار البطاقات لمسؤولي الفريق بل كان الأمر يتم إجرائياً وشفوياً، أما الآن فأصبح يحتم على الحكم إنذار أو طرد المخطئ بإشهار البطاقة بشكل واضح إذا كانت مخالفته تستحق ذلك ويمكن للحكم أيضاً في بعض الحالات والمواقف الاكتفاء بالتحذير والتنبيه إذا وجد أن تصرف المسؤول لا يرتقي إلى وجوب إنذاره.
* التعديل الخامس في القانون 13 الخاص بالركلات الحرة، بما يخص ابتعاد المنافس عن الحائط البشري (حائط الصد) لمسافة متر واحد من كل الاتجاهات.
كذلك علينا أن نوضح نقطة مهمة بأننا لا نعتبر وجود حائط السد إذا كان عدد اللاعبين فيه أقل من 3 لاعبين اي أن هذا التعديل ينطبق على هذا الشرط وجود ثلاثة لاعبين في الحائط وهنا على جميع لاعبي الفريق المهاجم أن يبتعدوا مسافة متر واحد على الأقل من حائط الصد حتى تصبح الكرة في اللعب.
المخالفة من أي لاعب مهاجم على الحكم احتساب ركلة حرة غير مباشرة لصالح الفريق المدافع..
* التعديل السادس في (القانون 14 ركلات الجزاء) بأن على حارس المرمى أثناء تنفيذ ركلة الجزاء أن يبقى على خط مرماه في مواجهة من ينفذ ضربة الجزاء بين القائمين بدون أن يلمس أي قائم أو العارضة أو الشبك إلى أن يتم ركل الكرة وعندما تركل الكرة يجب أن يكون جزء من قدم واحدة على الأقل لحارس المرمى تلامس أو في نفس المستوى مع خط المرمى (يعني القدمين على الخط بالتأكيد مسموح)، وأي مخالفة من حارس المرمى والكرة لم تدخل المرمى هدفاً ستتم إعادة تنفيذ الركلة واإذار الحارس..
* التعديل السابع في (القانون 16 ركلة المرمى)... نصّ القانون الجديد أن الكرة تصبح في اللعب مجرد ركلها وتحركها شأنها شأن الركلة الحرة (للتذكير سابقاً كان يجب أن تخرج خارج الجزاء بعد ركلها حتى تصبح في اللعب) في الشرط الثاني يجب على جميع لاعبي الفريق المنافس أن يتواجدوا خارج منطقة الجزاء حتى تصبح الكرة باللعب، أما في حال كان أي من اللاعبين المنافسين داخل الجزاء بسبب لم يكن لديه الوقت الكافي للمغادرة وقام هذا المنافس أو قام منافس آخر بالدخول عند تنفيذ الركلة ولمس الكرة أو حاول المنافسة عليها تتم إعادة تنفيذ الركلة..
(ملاحظة مهمة في حال قام المدافع بلعب ركلة المرمى بسرعة وهناك لاعب منافس داخل الجزاء ولم يقم هذا المنافس بالتداخل أو المنافسة على الكرة يستمر اللعب وفي حال كان المنافس يهم بالخروج من منطقة الجزاء بشكل واضح ولعبت الكرة بسرعة من المدافع وعاد هذا المنافس وحاول لعب الكرة يستمر باللعب ولا تعتبر مخالفة)..
وما ينطبق على شروط وإجراءات تنفيذ ركلة المرمى داخل منطقة الجزاء ينطبق على الركلات الحرة لصالح الفريق المدافع أيضاً والتي تلعب من داخل منطقة جزائهم.
طبعاً هناك نقاط أخرى توضيحية قام الفيفا بنشرها وهي مهمة ويجب الاطلاع عليها ومعرفتها من الحكام والكوادر الأخرى.


طباعة   البريد الإلكتروني