أساسيات الحيـــــاة ومستقبل الأولاد هـــــمّ كبير..

العدد: 9333

الأحد-14-4-2019

 

 

لكلّ منّا همّ على مقاسه، تتقاطع في العناوين وتختلف في التفاصيل، وتعود لتلتقي تحت أمنية أن يكون البلد بخير وأن يعود أجمل مما كان..
آراء تقاطعت، وإجماع على تحسين الدخل والوضع المعيشي، والخلاص من الإرهاب الدولي على سورية.
* أبو نايا، شاب سوري يعمل خارج سورية في دولة عربية منذ 9 سنوات،
يقف بعد 9 سنوات أمام خيارين أحلاهما مر، إما البقاء والاستمرار أو العودة إلى الوطن، قال: اخترت العودة إلى الوطن لأني فقدت كرامتي خارجه وتشتت أفكاري كثيراً بعيداً عنه وعن أسرتي، وبما أن للإنسان حضنان، حضن الأم وحضن الوطن يشعر بالنقص بالبعد عنهما، اخترت العودة قريباً بعد ترتيب أموري، لي رسالة رغم محاولة بعضهم تحذيري وزرع الخوف والتوقعات السلبية من عدم توفر الحاجات الأساسية للمعيشة والضغوط الاقتصادية إلا أنني سأعود لأعيش تفصيل الحياة مع أسرتي وأهلي وأصدقائي، ومن أسباب عودتي أن أنقل مهارات وخبرات ودراسات اكتسبتها في إدارة الشركات والموارد البشرية إلى وطني، وخصوصاً لجيل الشباب الذي لحقت به من خلال الحرب وشبكات التواصل أسوأ الأفكار السلبية والثقافة المشوهة والتشتت والحاجة للتدريب والتأهيل لتجاوزها..
قصي محمد: عاطل عن العمل، هذا يسبب لي الفراغ والإحباط والشعور بالفشل، أخاف أن أحلم أو أن أضعَ هدفاً سعياً للوصول إليه لأن الأمر صعب للغاية.
الفساد الذي دمر كل شيء الإنسان الفرد والمجتمع، عندما تكون أقصى أمنياتي أن يصبح التقنين الكهربائي ٤ وصل ٢ قطع عندما يكون الحصول على جرة غاز فوزاً، هذا يعني أني لستُ إنساناً، أعرف بأن الإحباط ليس همّاً ولكنه النتيجة، لذا لا أفكر كثيراً و كما قال سعد الله ونوس: إننا محكومون بالأمل.
* المهندسة وفاء مقدسي تحدثت عن بطالة الشباب فقالت: البطالة التي يعاني منها 85 بالمئة من شبابنا وفق إحصائيات رسمية بالإضافة لبطالة الموظفين، البطالة من أهم المشاكل التي تؤرقني لأن إيجاد الحلول لتخفيض نسبتها يعني إيجاد حلول لمشاكل اجتماعية واقتصادية ونفسية وسياسية أيضاً، وبالمختصر الحد من البطالة هو بناء للمواطن والوطن.
الطبيبة النفسية د. نجلا مصطفى: أكبر همّ يؤرقنى هذه الأيام مستقبل الأجيال، وإيجاد فرص عمل لهم تكفل لهم حياة تتناسب مع مستوى المجتمع، وعلى المستوى الخاص هم امتحانات الثانوية العامة، فعندي في البيت ثانوية عامة والامتحانات اقتربت، وهي هم لأي بيت فيه طالب ثانوية عامة وربنا الموفق.
* معن عيسى: الهم والوحيد والأكبر هو الفساد والفاسدون في كل المفاصل.
* آسيا محمد: الهموم كثيرة لكن الأولى محاسبة من يسرق لقمة العيش لنا والهم الأكبر استقرار بلدنا بأمان.
* م. عصام الغدا: على المستوى العام أن تنتهي الحرب وآثارها ونستعيد زخمنا الاجتماعي بكل أريحية وإزاحة المسيئين والذين تاجروا بنا وأظن أن همومنا متطابقة عند معظم الناس.
على الصعيد الخاص: زيادة الدخل والأجور كي نشعر بآدميتنا.
* سامية صبيح: لقمة العيش بما تحتويه هذه الكلمة لأنها هي من تشعرك بالأمان وبأنك تعيش في وطن.
* أحمد بدوي: ألا ليت النهار يعود ليلاً فإن الصبح يأتي بالهموم، حوائج لا تطيق لها قضاء، ولا رداً وروعات الغريم.

وداد نصر إبراهيم


طباعة   البريد الإلكتروني