سننتخب السرفيس..

الوحدة: 19-10-2021

في انتخابات المجالس المحلية القادمة، سيكون مرشحنا الأوحد هو السرفيس!.

نعم السرفيس، لأنه أثبت أنه الأقوى على الأرض، والأكثر قدرة على فرض إرادته، وتنفيذ أجندته.

قارعَ السرفيس كل رغبات المجتمع، وحاجات أفراده، وبقي على موقفه الحازم، فمخصصاته من المازوت من نصيب السوق السوداء، واضربوا رأسكم بأقرب جدار!.

السرفيس القوي.. تحدى كل القرارات، وانتصر على الجميع بمعارك جماعية وفردية، ومازال يعيش نشوته مع كل غروب شمس، ويتغنى بانتصاراته على شرطة المرور، ومراقبي التموين، والمواطن المسكين.

السرفيس (الخواجة) له شركاء لا يخجلون، ولا يعنيهم المواطن (بقشرة بصلة).. الشركاء المرتكبون هم أناس قرروا أن يحرموا المركبات العاملة على المازوت من حقها بالحصول على المخصصات، لماذا؟، لكي يأخذ السرفيس راحته في تصريف مخصصاته، ويفرض السعر الذي يناسبه!.

تصوروا، وتبروظوا، فلا حسيب عليكم، ولا رقيب... وارفعوا تقاريركم الدورية إلى مرؤوسيكم، وقولوا لهم:

إن السماء صافية، والعصافير(تزقزق)، والمواطن المشلوح على قارعة الطريق لا يضع الكمامة، ولا يتقيد بالإجراءات الاحترازية.

غيث حسن


طباعة   البريد الإلكتروني