عندما يغني الشعر... تراتيل لوجه الماء المهاجر

الوحدة : 13-10-2020

 أقام فرع اتحاد الكتّاب العرب في اللاذقية نشاطاً ثقافياً ضمّ مجموعة من السادة الشعراء الذين قدّموا قصائدهم الشعرية ذات المضامين المتنوعة فمن الهم الوطني إلى الهموم الإنسانية الحياتية الذاتية والوجدانية وكانت البداية مع الشاعر صالح سلمان القادم من طرطوس المدينة التاريخية الجميلة وهو مدرس لغة عربية وعضو اتحاد الكتّاب العرب، يكتب القصة والمقالة والدراسة الأدبية حصل على عدّة جوائز في كل من الشعر والقصة وقد أصدر ثلاثة عشر مجموعة شعرية آخرها بعنوان: ( من أوراقها) هذا وقد تمثلت مشاركته في هذه الظهرية عبر قصيدتين تمحورت فكرتهما الأساسية حول الحب والحياة، حملت القصيدة الأولى عنوان: (دروس) والثانية (اتحاد) ومن الأولى اخترنا المقطع الآتي:

 في مدرسة التاريخ قرأت كثيراً

أنصتّ كثيراً

 وذكرتُ، نسيتُ، كثيراً

 لكنّ دروساً ما زالت تتصدّر واجهات الصفحات،

 دروساً هادئة، صاخبة

هيفاء ونجلاء

 اخترقت جدران الصمت

 وجاءت آمرة ناهية

 باسمة حيناً

 عابسة أحياناً

ومن طرطوس جاء أيضاً الشاعر بسام حمودة ليشارك في هذه الظهرية عبر قصيدة حملت عنوان (تراتيل لوجه الماء المهاجر) تدور في فكرتها الأساسية حول الهم الإنساني والشاعر (حمودة) عضو اتحاد الكتّاب العرب، لديه خمس مجموعات شعرية نذكر منها:  (في الباب وجه السنبلة )، (أوراق لي)، وهو كاتب مسرحي أيضاً وموسيقي حصل على جوائز في التأليف المسرحي من جمعية المسرحيين في دولة الإمارات لمرتين متتاليتين ومن (تراتيل لوجه الماء المهاجر) اقتطفنا ما يلي:

 للصباح لهاثه، والماء عرش الله، مجمرة الحكايا

والمواويل... احتراق في الشفاه

والهوى....

 يلتاع في رحم اليباس

سادرٌ وجه المتاه

وأنا .. الجرح المعبأ في اختلاسات المرايا

 باسط وجهي لثرثرة السواقي

أما الشاعر سعد مخلوف فقد شارك بقصيدتين هما: (قصائد صغيرة) و( أصير سنبلة) .

للشاعر مخلوف أربع مجموعات شعرية وأخرى قيد الطبع نذكر منها ( وضاعت رنا مرتين)، ( وجه الوليمة) ،( دمشق ملفى الزمان) ومن الأولى اخترنا المقطع التالي:

 عصفورٌ يرسم ظلاً فوق جدار

 يكبر.. يكبر

يبني جسراً بين مرايا الوقت

 وجسراً

يعبره الزمن المتفلت من أهوال الظلمة

 ومن ( أصير سنبلة) أيضاً اخترنا ما يلي:

 يا حاملين دفاتر الأيام منذ النشأة الأولى

ضعوا في الصفحة الأولى

 دمي

فأصير سنبلة هناك

تناسل الأحلام في عين الطريق

وأصير شباكاً لتحضنه العصافير الشقية

 فوق أغصان الغرابة

هذا وقد اختتم الظهرية الشاعر عبد الكريم شعبان عضو اتحاد الكتّاب العرب، لديه ثلاثة عشر مجموعة شعرية أولها ( الجمرات) وآخرها ( ثلاثون عصفوراً)، أتت مشاركته عبر قصائد غزلية وجدانية وآخرها مهداة للشاعر سومر عبد اللطيف وقد اقتطفنا من قصيدته الغزلية الوجدانية ما يلي:

 عاشقٌ من أول الحلم إلى آخره

 هل تصدق اللهفة

 أم تزدلف

 عاشقٌ يهتف بي شوقٌ

وتلهو صدف

آه مني

 ألفي ياء

 ويائي ألف.

 ندى كمال سلّوم


طباعة   البريد الإلكتروني