تكريم عدد من الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة المتفوقين بشهادتي التعليم الأساسي والثانوي في طرطوس

طرطوس-سانا: 5-9-2020

 

بالإرادة والتصميم استطاع الطالب ذو الفقار موسى تجاوز كل الصعوبات ليحقق النجاح والتفوق العلمي بحصوله على 2360 درجة في شهادة التعليم الأساسي مؤكداً لمراسلة سانا أن مساعدة الأسرة والمجتمع ووقوفهم إلى جانب ذوي الاحتياجات الخاصة كان له الأثر الكبير في إثبات وجودهم وتحقيق طموحهم.

وبنفس العزيمة والإصرار أحرز الطالب حيدرة معيطة الذي يعاني من اعتلال خلقي في شبكية العين على 2620 درجة في شهادة التعليم الأساسي معتبراً خلال الحفل التكريمي أن مساعدة الأهل وخصوصاً والدته كان له الدور الأكبر في تفوقه من خلال ملازمتها له وتحفيظه مختلف المواد الدرسية.

الطالب عبد اللطيف محرز الحاصل على 1460 في شهادة الثانوية العامة الفرع العلمي بعد طي اللغة ومادة التربية الدينية أكد أنه بالإصرار والإرادة استطاع أن يتجاوز إعاقة الضعف البصري التي يعاني منها منذ الولادة ليستمر على مقاعد الدراسة بنفس الوتيرة من النجاح واضعاً أمام عينه تحقيق الطموح الأكبر ليكون محامياً في المستقبل.

ووجد الطالب محمد صالح الحاصل على 2021 درجة في الشهادة الثانوية الفرع الأدبي وبعد معاناة من عمل جراحي بتركيب مفصل لركبة القدم اليمنى أنه لا شيء يمنع من يمتلك الإرادة والطموح للوصول إلى الهدف المنشود مهما كان.

وتجاوزت زميلته بذات الشهادة فرح جديد إعاقتها البصرية الخلقية وحصلت على 2070 درجة معتبرة أن نجاح اليوم هو ثمرة جهد الطالب مع أهله والمعنيين وهو دليل على وجود الإرادة والمشاركة من خلال تقديم الدعم والمساندة لهذه الشريحة كي تشعر أنها جزء هام بالمجتمع له وجوده وكيانه الخاص.

ولفتت عفراء أحمد مديرة الشؤون الاجتماعية والعمل في تصريح لمراسلة سانا إلى ضرورة وضع هذه الشريحة ضمن أولويات وخطط مختلف المؤسسات مؤكدة أنهم حققوا في هذا العام نجاحاً متزايداً وكانت لهم بصمات خاصة في المجالات العلمية والتعليمية.

أمين عام المجلس الفرعي للإعاقة بطرطوس مدين تفاحة في تصريح مماثل بين أنه تم تكريم 19 طالباً وطالبة من المتفوقين بالشهادتين من ذوي الاحتياجات الخاصة لتفوقهم ونجاحهم مشيراً إلى أن تأمين مختلف متطلبات العملية التعليمية الامتحانية لهؤلاء الطلبة خصوصاً خلال فترة الامتحان عبر تأمين مراكز صحية خاصة مع تجهيز القاعات الامتحانية.

بدوره أكد مدير التربية علي شحود في تصريح مماثل أن التكريم هو تعزيز لحالة التفوق والنجاح وتحدي الواقع رغم كل الصعوبات لتحقيق الذات بالدرجة الأولى وإظهار القدرة والطاقة الكبيرة لدى هؤلاء الطلاب مؤكداً أن هذه الفئة من المجتمع تستحق كل الرعاية والتكريم والاهتمام نظراً لظروفها الخاصة.

وأكد أهالي الطلاب أن الإرادة والتصميم لدى أبنائهم والرعاية الكبيرة من قبل المعنيين بالمحافظة وما بذلوه من جهد كبير أسهم في تسليط الضوء على قدراتهم وطاقاتهم الإبداعية من أجل صقلها وتوفير الأجواء الملائمة لها ليكون لهم وجودهم الخاص والمتميز في مختلف المجالات العلمية والتعليمية.


طباعة   البريد الإلكتروني