محافظة اللاذقية تكرم أبناء وبنات الشهداء والمتفوقين في الشهادة الثانوية

 اللاذقية-سانا: 8-8-2020

 

كرمت محافظة اللاذقية اليوم الناجحين من أبناء وبنات الشهداء والمتفوقين في امتحانات الثانوية العامة بفروعها المختلفة في احتفالية على مدرج دار الأسد للثقافة.

الجريح حكيم خنيسة ابن الشهيد وديع الذي أقعدته إصابته خلال مواجهة التنظيمات الإرهابية على الكرسي لكنها لم تسلب منه إرادة النجاح والتفوق تحدث باسم ذوي الشهداء عن معاني الشهادة وإصراره على تحقيق حلمه بإكماله دراسته ودخول كلية الحقوق.

وفي تصريح لمراسل سانا عبر خنيسة عن شكره للدعم الذي لقيه من برنامج “جريح وطن” والأمانة السورية للتنمية وخاصة اهتمامهم ومتابعة أبسط أمور الحياة اليومية والدراسية وقال “نحن من أجل سورية قادرون على تحقيق المستحيل”.

ولفت المتفوق ميمون حميدوش ابن الشهيد زيد حميدوش إلى أن التكريم مبادرة جميلة تعطينا دافعاً إضافياً إلى جانب النجاح والتفوق ورسالة بأن تعبنا وسهرنا الليالي لم يذهب هدراً.. وهو ما أشار إليه أيضاً الطالب محمد عسيكرية ابن الشهيد أيهم عسيكرية الذي لم ينس وقوف صديقه المتفوق سليمان إلى جانبه خلال أوقات الدراسة مع أساتذته ومساعدته له للوصول إلى هذه النتيجة.

الطالبة مروة ياسر هديوي لفتت إلى أنها منذ البداية أرادت أن تصنع تفوقها لتهديه لروح والدها الشهيد وهو ما دفعها إلى المواظبة على الدراسة رغم الظروف الصعبة وقالت “أبي رفع رأسنا باستشهاده.. واليوم أهديه تفوقي” وعبرت والدتها عن سعادتها بتفوق مروة والتكريم بقولها “بعد استشهاد والدها كانت مصرة على متابعة دراستها والتفوق.. وكانت على قدر المسؤولية”.

الطالبة نتالي محمد حماد هي الأخرى أهدت تفوقها ونجاحها أيضاً إلى أرواح الشهداء جميعاً ووالدها مبينة أن التفوق ثمرة تعب وجد على مدار العام وهو ما حصلنا عليه رغم فقدان السند وقالت “عاهدت والدي أن أكون عند حسن ظنه بي.. وأردت أن يفخر بي كما افتخرنا باستشهاده”.

من جهته أشار مدير التربية عمران أبو خليل إلى أن التفوق ثمرة رعاية من الجميع واهتمام من الطلاب أنفسهم لتحقيق ما يصبون إليه.. وأن الطلاب بتفوقهم يؤكدون أنهم كالبذور الصالحة التي ستغدو ثماراً طيبة ونجوماً تضيء سماء الوطن منوهاً ببطولات وتضحيات أبطال الجيش الذين من خلالهم استمرت رحلة التحصيل العلمي وصولاً إلى التفوق وبالكوادر الإدارية والتعليمية الذين كانوا جسوراً للعبور نحو المستقبل دون إغفال لدور الأهل في تحقيق هذا الإنجاز.

وعبرت الكلمات خلال الحفل عن أهمية النجاح والتفوق كرسالة من الشعب السوري القادر على مواجهة الإرهاب ومواصلة الحياة والبناء وأن التكريم هو جزء من إيفاء أبناء الشهداء حقهم والمضي على نهجهم ودعم للمتفوقين حيث لفت محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم إلى متابعة أمور المتفوقين وأبناء الشهداء وتقديم كل ما يلزم لهم لاستمرار التحصيل العلمي والتفوق.

وأوضح أمين فرع اللاذقية للحزب المهندس هيثم اسماعيل أن النجاح والتفوق يصب في خدمة المجتمع بأكمله ولا سيما في مواكبة عملية التطوير مشيراً إلى أن الأولوية للنهوض الاقتصادي والاجتماعي تكمن في التركيز على الإنسان والاستثمار في مقدراته.

حضر التكريم رئيس الاتحاد الرياضي العام وقائد شرطة المحافظة اللواء نبيل الغجري واللواء قائد المنطقة الساحلية وفعاليات رسمية وحزبية واجتماعية.


طباعة   البريد الإلكتروني