أخيراً... الاعتراف بالشهادات البحرية السورية من قبل سلطات بنما

الوحدة : 19-5-2020

 الاعتراف بالشهادات البحرية السورية من قبل السلطات التي يرفع علمها أكبر عدد سفن في العالم ويعمل لديها أكبر عدد من البحارة و بعد سنوات من الجهد والعمل الدؤوب تم إدراج الشهادات البحرية للجمهورية العربية السورية ضمن لائحة الدول التي يتم الاعتراف بها (الكفاءة والأهلية) من قبل السلطة البحرية البنمية.

 ويتيح هذا الاعتراف للبحارة السوريين العمل على السفن التي ترفع علم بنما، وهو أكثر علم محمول على السفن في العالم، وأعلى عدد بحارة يعملون تحته.

وفي التفاصيل فقد أثمرت جهود نحو تسع سنوات في وزارة النقل والمديرية العامة للموانئ والأكاديمية السورية للتدريب والتأهيل عن نتائج طيبة وتحقق إنجاز كانت تصبو إليه السلطة البحرية والبحارة عموماً لما لذلك من نتائج إيجابية على كافة الأصعدة.

وقد بدأت ثمار هذه الجهود  بصدور قرار عن لجنة السلامة البحرية في المنظمة البحرية الدولية Imo بالاعتراف بالشهادات البحرية السورية منذ حوالي عام تقريباً من كافة الدول وفق اتفاقيات ثنائية.

 وذلك بعد جهود حثيثة في هذا الملف وعلى مدى سنوات قد أثمرت عن صدور قرار لجنة السلامة البحرية في جلستها رقم /101/ لعام 2019 بخصوص التقرير المقدم للأمين العام من لجنة من الأشخاص الأكفاء في المنظمة لنتائج تقييم ملفات عدد من الدول التي تقدمت بتقارير التقييم المستقل وفقاً لأحكام اللائحة 8/1 وأحكام اللائحة 7/1 من اتفاقية stcw حيث تضمن القرار نتائج تقييم الأشخاص الأكفاء في المنظمة لملفات كل من الدول التالية: الأردن، مدغشقر، بنما والجمهورية العربية السورية، وبيّن القرار أن الجمهورية العربية السورية تقوم بالتطبيق التام والكامل للاتفاقية الدولية لمعايير التدريب والإجازة وأعمال النوبة stcw وتعديلاتها وهكذا يفتح هذا القرار المجال أمام الاعتراف بالشهادات البحرية السورية من كافة الدول وفق اتفاقيات ثنائية.

 وقد فشل الموضوع في عام 2014 الأمر الذي دفع المعنيين للبحث عن خبير مؤهل تم استحضاره من مالطة لتنفيذ تقييم مستقل حول آلية التدريب البحري ومنح الشهادات وفق اتفاقية stcw الدولية وقد شمل التقييم قوانين وقرارات الإجراءات المتعلقة بالنظام الخاص بمعايير الجودة المطبق من قبل المديرية العامة للموانئ كسلطة بحرية مختصة إضافة إلى تقييم عمل وأداء المعاهد البحرية المعترف بها ومنها المؤسسة العامة للتدريب والتأهيل البحري إضافة إلى معهد خاص وقد تم إرسال الملف إلى المنظمة متضمناً كافة القوانين والقرارات والإجراءات إضافة إلى تقرير التقييم المستقل الذي أعده الخبير المؤهل من مالطة وبعد دراسة الملف في المنظمة من قبل لجنة من الأشخاص الأكفاء الذين تم تعيينهم من قبل الأمين العام للمنظمة ونتيجة الدراسة تم طلب مجموعة من التوضيحات وقامت المديرية العامة للموانئ بالإجابة على كافة التساؤلات والاستفسارات التي قدمتها اللجنة وبتاريخ 11/5 /2019 قدمت اللجنة تقريرها إلى الأمين العام للمنظمة الذي بدوره أرسل رسالة مرفقة بالتقرير إلى لجنة السلامة البحرية لاعتمادها في جلستها رقم /101/ وقد خلص التقرير في النتيجة أو الصيغة النهائية إلى أن الجمهورية العربية السورية تقوم بالتطبيق الكامل والتام لأحكام الاتفاقية الدولية لمعايير التدريب ومنح الشهادات وأعمال النوبة stcw لعام 1978 وتعديلاتها.

 يذكر أنه تم افتتاح الأكاديمية البحرية السورية في أيلول 2018، وتطور أنظمة التدريب والتأهيل البحري السوري مؤخراً شكلت عاملاً أساسياً في نجاح الاختبارات واستيفاء شروط الوصول لهذه النتيجة العالمية.

وتعتبر الشهادة السورية في تطور مستمر، وأنجزت خطوة جيدة باتجاه العالمية، حيث يجري العمل على المنافسة في الأداء والمنهاج والسعر والأجور، إضافة إلى وجود ديناميكية عالية من إدارة الأكاديمية، والهدف إعداد خريجين قادرين على العمل البحري وفق دراسة أكاديمية بدلاً من الذهاب للدول المجاورة لاتباع دورات تدريبية تم تأمينها داخل سورية بأسعار أقل من الخارج، مع تحقيق وفورات على المتدربين وصلت لملايين الليرات.

هلال لالا


طباعة   البريد الإلكتروني