استعداداً لمسابقات روّاد طلائع البعث مدارسنا.. خلايا نحل نشيطة لاستقطاب المواهب وإبرازها

العدد: 9321 
27-3-2019

بعمل دؤوبٍ وجهد متفانٍ، تعمل مجموعات المشرفين الطلائعيين والإدارات المدرسية في مدارس سورية الحبيبة - ريفاً ومدينة - استعداداً للمسابقة المركزية لروّاد طلائع البعث وذلك انطلاقاً من حرص المنظمة على تنشئة جيل سليم محب لوطنه قادر على الاستمرار في مسيرة الوطن في المجالات كافة وإيماناً منها بأهمية ربط التربية بالتفكير العلمي من أجل دفع أطفالنا إلى آفاق الإبداع والابتكار وذلك من خلال تنمية التفكير بشكل عام والتفكير المبدع بشكل خاص. حيث يجري اختيار الرائد الأول في كل مجال على مستوى الفرقة والوحدة والمنطقة والفرع والفائزين الثلاثة الأوائل في المسابقات على مستوى القطر صفحة - واحة الطفولة - واكبت هذه الأنشطة في مدرسة الشهيد علي خازم تامر حيث تم اختيار الفائزين الأوائل في كل اختصاص للمشاركة بالمرحلة القادمة على مستوى الفرع تمهيداً لانتقاء الأوائل منهم للمشاركة في المسابقة المركزية على مستوى القطر. وكانت اللقاءات الآتية:

الرفيق الطليعي أحمد ثائر زيدان، الصف السادس مدرسة الشهيد علي خازم تامر . هوايتي الشطرنج وهو المجال الذي تفوقت به فأنا أحب لعبة الشطرنج لما فيها من متعة عقلية وحب المنافسة . بدأت هوايتي منذ ثلاث سنوات حيث كنت ألعب مع أصدقائي وبعد أن أدركت جمالية هذه اللعبة في تنشيط العقل والتركيز، وقد زاد اهتمامي بها وأصبحت ألعب وأنافس من يكبرني عمراً. كان والديّ يشجعاني بالإضافة للأصدقاء ومن كنت ألعب معهم وخاصة الذين كانوا أكبر مني عمراً كوني ما زلت صغيراً. وأنا أستعد للمسابقة بكل مثابرة ونشاط ولديّ طموح كبير بأن أكون من الفائزين الأوائل .

الرفيق الطليعي هادي سيف الدين محمد، الصف السادس، مدرسة الشهيد علي خازم تامر والمجال الذي تفوقت به هو مادة الرياضيات حيث بدأت هوايتي في حل مسائل الرياضيات من سن التاسعة وكان لمدرستي وأهلي ومعلمي الفضل الأكبر في ذلك الاهتمام والتفوق
وأنا أستعد بالجدّ والمثابرة لدخول مسابقة الرواد بشكل ممتاز . الرفيقة الطليعية ريتا عبد الناصر خضور من الصف الخامس - مدرسة الشهيد علي خازم تامر . عن هواياتها قالت ريتا: أحب السّباحة لكن المجال الذي تفوقت فيه هو الفصاحة والخطابة
حيث بدأت هذه الهواية منذ سن السابعة والتي تعززت بفضل تشجيع الأهل ورعايتهم لي وأنا أستعد للمسابقة بشكل جيد جداً مع ثقة بالنفس وبدون توتر.
الرفيق الطليعي حيدرة ثائر زيدان من الصف الخامس مدرسة الشهيد علي خازم تامر، هوايتي لعبة الشطرنج وهذا هو المجال الذي تفوقت به وأنا أحب لعبة الشطرنج لكونها من ألعاب العقل وتحتاج للذكاء والأهل كانوا أول من شجعني والأصدقاء وكل من كنت ألعب معه. وأنا أستعد بكل ثقة وتفاؤل بالفوز في المراتب الأولى.
الرفيق الطليعي شمس أيمن أسعد، الصف الخامس، مدرسة الشهيد علي خازم تامر
والمجال الذي تفوقت به هو الرّياضيات ومن شجعني هو أهلي وأنا مستعدة بشكل جيد لمسابقة الروّاد.
الرفيق الطليعي محمد معن سعيد، الصف الخامس، مدرسة الشهيد علي خازم تامر والمجال الذي تفوقت به هو الشطرنج وأنا أستعد للمسابقة بالتمرين الجيد والتشجيع من زملائي ووالديّ وبمزيد من الثقة بالنفس.
الرفيقة الطليعية جنى محسن حميدي من الصف الخامس، مدرسة الشهيد علي خازم تامر قالت: هوايتي إلقاء الشعر أما المجال الذي تفوقت به هو الفصاحة والخطابة وأنا ألقى التشجيع من أسرتي بالكامل و أشعر بسعادة كبيرة لمشاركتي بهذه المسابقة وأتمنى النجاح ولكن أشعر بقليل من التوتر.
الرفيق الطليعي علي مهند خضور من الصف السادس، مدرسة الشهيد علي خازم تامر قال:
هوايتي الشطرنج وهو المجال الذي تفوقت به وقد علمني أبي اللعبة وكان يهزمني دائماً حتى أتقنت هذه اللعبة وأصبحت أهزمه. وأنا أستعد لمسابقة الروّاد بالتدريب المستمر لكن ليس على حساب دراستي وأتمنى أن ننجح جميعنا.
بقي للقول: تعدّ مسابقات الرواد من الأنشطة الحيوية والهامة نظراً لدورها في تنمية شخصية الطفل وتربية موهبته من جهة، وفي تحقيق شعار المنظمة «الحصول على المعرفة بأعلى درجاتها» لأجل إتاحة الفرصة لجميع الطليعيين والطليعيات في إظهار موهبتهم وتفوقهم الدراسي والتربوي والإبداعي من جهة أخرى. ونحن بدورنا نتمنى التوفيق لجميع المتقدمين ليكونوا بحق جيل الغد الواعد الذي يحمل المسؤولية بكل جدارة .


طباعة   البريد الإلكتروني